شدّد رئيس ​البنك الدولي​، ديفيد مالباس، على "أنّني قلق بشأن مستويات الدّيون، قلق على كلّ دولة على حدة".

ولفت، في حديث صحافي، إلى أنّ "في عام 2022 وحده، أصبحت نحو 44 مليار دولار من مدفوعات خدمة الدّين الثّنائيّة والخاصّة، مستحقّة" في بعض ​الدول الفقيرة​، أعلى من تدفّق المساعدات الأجنبيّة الّتي يمكن أن تأمل بها تلك الدول. وركّز على "أنّنا الآن وسط ما أعتقد أنّه موجة خامسة من ​أزمة الديون​".

ودعا مالباس، قبل أيّام من الاجتماعات السّنويّة لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي في واشنطن، إلى "مزيد من الشّفافيّة بشكل جذري" من الدّائنين والمقترضين، بشأن مستويات الديون.