تعرضت إحدى لوحات الفنان العالمي ​بابلو بيكاسو​، تدعى "تمثال نصفي لامرأة"، إلى التخريب على يد مراهق بريطاني، أثناء عرض اللوحة في معرض "تيتم ودرين" في العاصمة البريطانية.

ومثل الشاب شاكيل ريان، 20 عاماً، من شمال غربي ​لندن​، أمام محكمة الصلح في كامبرويل غرين، بتهمة "الأضرار الجنائية"، لكنه قال أنه سينكر التهمة الموجهة له. ووفق التقارير، تخضع اللوحة حالياً لعملية تقييم من قبل خبراء الحفظ وفريق الصيانة التابع لمتحف "تيت موديرن"، في الوقت ذاته، رفض المتحف التعليق على حالة اللوحة، حيث أوضح متحدث باسم المعرض أن أحد أفراد الجمهور حاول إلحاق الضرر باللوحة، وتم إلقاء القبض على المشتبه بهم بسرعة.

أما عن المراهق البريطاني، فرفضت السلطات القضائية الإفراج عنه بكفالة، على أن يتم حجزه في السجن الاحتياطي حتى موعد جلسه الاستماع التمهيدية، المقرر انعقادها في 30 كانون الثاني الجاري.

وتقدر قيمة اللوحة بحوالي 26 مليون دولار، وتم رسمها بالألوان الزيتية في ​باريس​، قبل نحو 75 عاماً، أي في عام 1944، أثناء فترة الاحتلال النازي، حيث يصور العمل شبه التجريبي المصورة الفرنسية وملهمته وعشيقته، دورا مار، أثناء جلوسها على كرسي معدني ترتدي قبعة وملابس خضراء.