أظهر التحديثات بأن تطبيق رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم يحصل على أذونات من المستخدمين دون توضيح لمعرفة الموقع الجغرافي والوصول للميكروفون، وبعدها تم ثبوت تنصت الرابطة على مستخدمي التطبيق من خلال الميكروفون في سبيل الوصول لأي معلومات حول ​قرصنة​ مباريات الدوري الإسباني وبالتحديد مباريات ​ريال مدريد​ ونظيره برشلونة ومن ثم تحديد الموقع الجغرافي للمتهم.

 

لكن بعدها، أمرت المحكمة بإغلاق التطبيق في 30 حزيران العام الماضي بعد بداية القضية في 12 حزيران، إلا أن البت النهائي للقضية وصل اليوم بتغريم الرابطة 250 ألف يورو.

 

وعبرت رابطة الدوري الإسباني عن خيبة أملها للقرار وفقًا لتصريح المتحدث باسمها وأعلنت عن تقديم استئناف للقرار، لكنها في نفس الوقت ستقوم بحذف ميزة الوصول إلى الميكروفون بكل الأحوال نهاية الشهر.