إنطلقت الدورة العاشرة المنتظرة  لمؤتمر "​عرب نت​ ​بيروت​" تحت رعاية فخامة رئيس الجمهورية، ميشال عون، وبالتعاون مع مصرف ​لبنان​ و بمشاركة رئيس الوزراء اللبناني ​سعد الحريري​ ووزير الاتصالات ​محمد شقير​، وحاكم مصرف لبنان ​رياض سلامة​.

وجمع المؤتمر ما يزيد 4000 من كبار المسؤولين الحكوميين والدبلوماسيين وصناع القرار والمبتكرين والمستثمرين، الذين حضروا للتواصل وتبادل الأفكار حول الابتكارات الرقمية وريادة الأعمال التي تشكل دوافع رئيسية للتنمية الاقتصادية المستقبلية في لبنان.

وإستهل مؤسس ومدير شركة "عرب نت"، عمر كريستيديس الحفل بخطابه الافتتاحي حيث قال "أنا فخور بما تمكنت عرب نت من تحقيقه خلال السنوات العشر الماضية - حيث ساعدت في بناء صناعة التكنولوجيا و إرساء البيئة اللازمة للشركات الناشئة، كما وسعنا أعمالنا بنجاح  إنطلاقا من لبنان إلى دول مجلس التعاون الخليجي. كما أنني فخور أيضًا بأننا تمكنا من إحداث تأثير حقيقي على اقتصاد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، حيث يعمل خريجونا من الشركات الناشئة التي قدمت أفكارها و أعمالها من خلال مؤتمرات عرب نت عبر السنوات العشر الماضية و التي توظف أكثر من 3500 شخصًا اليوم. أما بالنسبة للمستقبل،  إنني أشعر بالسعادة لرؤية حكومات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا - وخاصة لبنان - تعطي الأولوية للتكنولوجيا والابتكار كمحرك رئيسي للتنمية الاقتصادية في المستقبل ، كما أرى أن عرب نت ستلعب دورًا أكبر في العمل مع هذه الحكومات لصياغة السياسات والبرامج التي تؤثر على ريادة الأعمال ".

 

وقال رئيس الوزراء في كلمته الإفتتاحية إنه "لمن أولوياتي و أولويات حكومتي هو القيام بكل ما في وسعنا لدعم الاقتصاد الرقمي في لبنان وتمكينه". 

وأضاف "أؤمن أن لدينا ميزة تنافسية، وقدرة كبيرة لنرى شبابنا في أهم المراكز، ولكن وجود الموارد البشرية المميزة ليس كافيا بل يجب ان نؤمن لهم البيئة المناسبة". 

ولفت إلى ان "هناك خطة طريق لبناء بنى تحتية متطورة وللتحول إلى الحوكمة إلإكترونية لأن ذلك هو السبيل للتطور والتقدم". 

وختم الحريري قائلا "بإمكاننا المنافسة وأؤمن بأن كل ما على الحكومة فعله هو تأمين الأرضية اللازمة لكم لكي تبدعوا".

 

بدوره قال الوزير محمد شقير  إن "لبنان وبما لديه من كفاءات شبابية وتحفيزات للشركات الناشئة باستطاعته ان يتقدم بسرعة على هذا المسار مع توفير البنية التحتية المتطورة. ومن الضروري الاستمرار بنفس الوتيرة من الاهتمام، كما أنه من المفيد جداً وضع أجندة وطنية للاقتصاد الرقمي"

 

أما الحاكم رياض سلامة فقال إن "هدفنا هو تنظيم شركات التكنولوجيا المالية   (fintech) والإشراف عليها ، من خلال فرض ترخيصها من قبل مصرف لبنان".

 

وسبقت حفل الافتتاح جلسة وزارية بعنوان "خارطة الطريق للاقتصاد الرقمي في لبنان" والتي  ناقشت خطة الحكومة لتطوير مختلف عوامل التمكين للرقمنة بدأ من البنية التحتية والهوية الرقمية ، إلى القوانين والحوافز التجارية. و قد شارك في هذه الجلسة الوزارية الوزير غسان حاصباني ، نائب رئيس الوزراء ؛ الوزيرة ريا الحسن ، وزيرة الداخلية والبلديات ؛ و  الوزيرة مي شدياق ، وزيرة الدولة للتنمية الإدارية ؛ سعادة السيد رياض سلامة ، حاكم مصرف لبنان ؛ والسيد ساروج جها ، المدير الإقليمي للمشرق في البنك الدولي. كما قدمت جوائز فخرية لدولة رئيس الوزراء و حاكم مصرف لبنان خلال حفل الافتتاح.

 

وبعد صباح حافل ، انقسم برنامج المؤتمر إلى منتديين رئيسيين:

 

منتدى "LaunchPad" و الذي ناقش كيف يمكن للمغتربين أن يلعبوا دوراً في إعادة فرص التكنولوجيا إلى لبنان. و قد جمع هذا المنتدى بعضًا من أكثر المغتربين اللبنانيين إلهامًا، مثل سرجون سكاف ، الشريك المؤسس ومدير قسم التكنولوجيا، "بوسا نوفا روبوتيكس"؛ ومنير ذوق، المدير السابق للتكنولوجيا والابتكار في اللجنة الأولمبية الأميركية، والعضو المنتدب في "N3XT Sports"؛ ووليد سوسو، رئيس شركة "Wearable Sensing"، للحديث عن رحلتهم للعمل في الخارج، مع تسليط الضوء على مزايا لبنان وفرصه كمركز تقني إقليمي ، بالإضافة إلى مناقشة ما يتطلبه الأمر للمغتربين لإنشاء مكاتب في لبنان وخلق فرص العمل.

 

أما منتدى "Finverse" فقد جمع خبراء بارزين في مجال التكنولوجيا المالية - بمن فيهم سايمون ريدفيرن، مؤسس مشروع "Open Bank"؛ ماهر ميقاتي ، الرئيس التنفيذي لـ "أريبا"؛ وفيولا لويلين، المؤسس المشارك والرئيس لـ" Ovamba" و التي تحدثت في المواضيع الهامة حالياً، كالاتجاهات الحديثة والابتكارات في مجال التقنية المالية ، و إغتنام الفرص الغير مستغلة في التضمين المالي ، والابتكار المصرفي والرقمنة في لبنان و غيرها.

 

و قد تضمن المؤتمر أيضًا معرضاً للشركات الناشئة و الذي ضم 100 شركة ناشئة من لبنان وخارجه لعرض آخر ما توصلت إليه و للتواصل مع خبراء الصناعة وأكثر من 100 من المستثمرين الإقليميين.

كما تضمن الحدث عددًا من المبادرات الديناميكية لدعم رواد الأعمال ، بما في ذلك: "الأكاديمية" وهي وورش عمل حول ريادة الأعمال والتسويق والتجارة الإلكترونية ؛ "رحلة المؤسس" ، و التي جمعت مؤسسي الشركات اللبنانية  الناجحة للحديث عن خلاصة الدروس  التي إكتسبوها خلال رحلاتهم في عالم الأعمال مع رواد الأعمال الطموحين ؛ كما وفرت "قاعة المستثمر" فرصاً للإجتماعات فردية بين أكثر من 70 مستثمرًا ورواد الأعمال الذين يحدثون تغيرات جذرية في نماذج الأعمال التقليدية.

 

و قد انتهز "بنك عوده" الفرصة لإطلاق أحدث تغيير للحلول المصرفية: "My Novo"، و هو أول منصة مصرفية رقمية ، تفاعلية في لبنان ، والتي تتيح للمستخدمين فتح حساب وتخصيصه وإجراء التحويلات المحلية والدولية ، ودفع الفواتير ، والتحدث مع المستشارين من خلال مؤتمر عبر الفيديو ، والعديد من الميزات الأخرى خلال 7 أيام في الأسبوع.

 

كما أعلنت "Hub71"، و هي مركز للتقنية العالمية ومقرها أبو ظبي ، الإمارات العربية المتحدة ، عن شراكة جديدة مع "MIT Enterprise Forum Pan Arab" في مهمة مشتركة لدعم رواد الأعمال في المنطقة و أصحاب المواهب الاستثنائية للإنطلاق إلى العالمية.

 

ويستمر "Arabnet Beirut" ليوم ُثان في "بيال سي سايد أرينا" مع استمرار منتدى "LaunchPad"، بالإضافة إلى منتدى "AdEdge" الذي يتضمن حوارات حول الأحدث في الوسائط الرقمية والتكنولوجيا.

و سيتم الإعلان عن أفضل الشركات الناشئة الفائزة من المنطقة وتتويجها كأبطال "عرب نت" من الشركات الناشئة. و سيتحدث الوزير عادل أفيوني ، وزير الدولة لشئون الاستثمار والتكنولوجيا، في ختام الحدث.