تخطط جامعة نورثمبريا في بريطانيا لتحليل بيانات الطلاب الموجودة على ​مواقع التواصل الاجتماعي​ للمساعدة في منع انتحار الطلاب. وستقوم الجامعة مع مجموعة من المنظمات بجمع البيانات من حسابات التواصل الاجتماعي للطلاب لإنشاء "أداة الإنذار المبكر"، والتي ستستخدم لتحديد الطلاب الذين يعانون من أزمة نفسية، حتى تتمكن الجامعة من تقديم المساعدات لهم.

 

وتدرس الجامعة بالفعل بيانات مثل الصفوف الدراسية وحضور المحاضرات واستخدام المكتبة للوصول إلى مشاكل الصحة العقلية المحتملة، كما سيسمح التمويل المقدم من مكتب الطلاب للباحثين بتطوير المزيد من البيانات.

 

وبالنظر إلى أن معظم الطلاب يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي بشكل متزايد، فقد تكون البيانات أكثر ثقة، لكن ليس من الواضح بالضبط ما هي البيانات التي ستجمعها الجامعة من حسابات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالطلاب. وعلى الرغم من وجود بعض المخاوف من مراقبة حسابات الطلاب وانتهاك خصوصيتهم، قال مصدر جامعي أن البيانات ستكون محمية، لذلك سيتعين على الطلاب الموافقة على مشاركة أي بيانات.