يحذر الخبراء من أن الأسرة الذكية و​تطبيقات النوم​ تجمع بيانات خاصة جدا عنك، قد تصل في النهاية إلى أيدي شركات التسويق، وقد تكون قادرة حتى على معرفة كم مرة تمارس العلاقة الزوجية. وتستخدم تقنيات النوم الجديدة أجهزة الاستشعار لتتبع كل شيء خلال نومك إلى وقت الاستيقاظ، بما فيها حركتك خلال النوم، حيث تم تصميم الأجهزة الذكية لإعطاء المستخدمين نظرة دقيقة حول كيفية نومهم وكيفية تغير معدل ضربات القلب والتنفس والحركات في الليل.

 

ويقول الباحثون أنهم قلقون بشأن ما تقوم به الشركات التي تجمع هذه البيانات الشخصية، ويتساءلون أين تذهب هذه البيانات وما إذا كان يمكن استغلالها من جانب شركات التسويق أو شركاء الأعمال لشركات تكنولوجيا النوم.

 

وتشهد صناعة تكنولوجيا مساعدات النوم ازدهارًا، حيث قامت مجموعة كبيرة من الشركات بإصدار مجموعة من الأدوات والابتكارات التي تعزز النوم الجيد في الليل، وتستخدم بعض تطبيقات النوم والأجهزة التي تنتجها شركات أخرى الميكروفونات لتتبع الشخير وجمع البيانات وتحليلها حول النوم وهو ما يثير العديد من مشاكل الخصوصية أيضا.