أشار نائب رئيس مجلس الوزراء ​غسان حاصباني​، إلى أنه "في لبنان قطاع خاص قوي ومميز، ويعمل دائما في سبيل دفع إقتصاد المعرفة نحو الإبتكار والتطور".

 

وفي كلمة قصيرة له خلال إفتتاح "​عرب نت​ بيروت 2019" الذي عقد في "Sea Side Arena" بحضور أكثر من 4000 من مدراء تنفيذيين لشركات، رؤساء حكومات، ورواد أعمال، تحت سقف واحد، قال حاصباني، "هناك تحديات كبيرة تواجه إقتصاد المعرفة ورواد الأعمال في لبنان، وعلى رأسها البنى التحتية القديمة والخدمات السيئة التي تحتاج إلى تطوير وإلى الكثير من الإستثمارات، إذ يجب العمل على تحسين مستوى الخدمات، والدفع نحو قطاع تعليم ديناميكي، ودعم رواد الأعمال اللبنانيين المبدعين.

 

وفي موضوع الحوكمة الإلكترونية، قال حاصباني أن تطبيق الحوكمة الإلكترونية في لبنان سيوفر للدولة 1.5 إلى 2 مليار دولار في سنويا، وهذا رقم ليس بصغير بالنسبة لبلد بحجم لبنان.

 

وإعتبر أن إستعادة الثقة بين الدولة والمواطن هو أمر ضروري لأنه سيساهم في إحداث تغيير إيجابي كبير.

 

بدورها قالت وزيرة الداخلية ​ريا الحسن​ أن "البنى التحتية في لبنان موجودة، ولكنها بحاجة إلى تطوير وإلى ضخ الإستثمارات فيها، كما أن لبنان يمتلك موارد بشرية مميزة، ومواهب كثيرة، ولكن ما نحتاج إليه في المرحلة المقبلة هو تطوير القوانين والعمل على إستكمال البنى التحتية وتطويرها، من أجل تأمين أرضية مناسبة لبناء إقتصاد معرفة قوي".

 

وعن إمكانية تطوير ورقنة وأتمتة الخدمات العامة قالت الحسن "لا يمكنني القول أننا جاهزون لرقمنة وأتمتة الخدمات العامة بشكل كامل، ولكننا نعكل على تسهيل وتسريع عملية إنجاز المعاملات بالتعاون مع الوزارات كافة".

 

وأضافت "الوزارات بحاجة للكثير من العمل للتحول إلى رقمنة وأتمتة الخدمات، حيث علينا في البداية إجراء تقييم أولي في كل وزارة، ومن ثم العمل على وضع استراتيجية للتحول الرقمي، ومم ثم الإنتقال شيئا فشيئا نحو الأتمتة والرقمنة الكاملة".

 

وكشفت الحسن أنه يتم العمل حاليا على تسهيل عملية الحصول على إخراج قيد، حيث سيتمكن أي مواطن من الحصول على إخراج قيد من أي منطقة في لبنان دون الرجوع إلى القضاء أو المنطقة التي ولد فيها أو التي تعتبر مسقط رأسه.