حذر "​دويتشه بنك​" الألماني نحو ألف من عملائه ، من أنهم قد يفقدون حق الوصول إلى الخدمات المصرفية الأساسية في غضون أسابيع لأنه لم يتلقَ المستندات اللازمة للتحقق من هويتهم.

 

وأرسل المصرف مئات ​الرسائل​ التي تهدد بحظر الخدمات المصرفية إلى عدد من ​الشركات الكبرى​ أيضًا، في محاولة لإنجاح جهوده للالتزام بقواعد مكافحة غسل الأموال، والتي أصبحت أكثر صرامة خلال السنوات القليلة الماضية.

 

واعتبارًا من نهاية حزيران، لن يتمكن هؤلاء العملاء من توقيع عقود جديدة للحصول على خدمات "دويتشه بنك" التي تشمل القروض المشتركة والتمويل المهيكل والأوراق التجارية والضمانات، حال لم يستوفوا المتطلبات التي أرسلها المصرف.