أشارت الأرقام الصادرة عن ​مصرف لبنان​ حول توزيع الودائع المصرفية في ​المصارف التجارية​ في لبنان إلى أن الودائع لأجَل كانت الحساب المُفضَل للمودعين المقيمين وغير المقيمين بالليرة اللبنانية وبالعملة الأجنبية في نهاية آذار 2019. وبلغت إجمالي الودائع لأجَل في جميع ​العملات​ 168,1 مليار دولار في نهاية آذار 2019، ما يشكّل ارتفاع بنسبة 0.5% من 167.3 مليار دولار في نهاية العام 2018، ومقارنة بـ163.2 مليار دولار في نهاية آذار 2018. واستحوذت الودائع لأجَل على 90.1% من إجمالي الودائع بالليرة اللبنانية وبالعملة الأجنبية في نهاية آذار 2019، مقارنة بنسبة 89.1% في نهاية العام 2018.

 

بلغ إجمالي الودائع لأجَل للقطاع الخاص المقيم بالعملة الأجنبية 80 مليار دولار، ما يشكّل نسبة 42.9% من إجمالي الودائع في نهاية آذار 2019. تلتها الودائع لأجَل للقطاع الخاص المقيم بالليرة اللبنانية بـ42.4 مليار دولار (22.8%)، ثم الودائع لأجَل لغير المقيمين بقيمة 34.2 مليار دولار (18.3%)، والودائع لأجَل للقطاع المالي غير المقيم بمبلغ 7.3 مليار دولار (3.9%)، والودائع لأجَل للقطاع العام بالليرة اللبنانية بقيمة 3.9 مليار دولار (2.1%) وودائع لأجَل للقطاع العام بالعملة الأجنبية بـ184.4 مليون دولار (0.1%).  وقد جاءت نتائج هذه الدراسة في النشرة الأسبوعية لمجموعة ​بنك بيبلوس​ "​Lebanon This Week​".

 

في موازاة ذلك، بلغت الودائع تحت الطلب للقطاع الخاص المقيم بالعملة الأجنبية 9.1 مليار دولار، ما يشكّل نسبة 4.9% من إجمالي الودائع في نهاية آذار 2019. تلتها الودائع تحت الطلب للقطاع الخاص المقيم بالليرة اللبنانية بـ4.1 مليار دولار (2.2%)، ثم الودائع تحت الطلب لغير المقيمين بقيمة 2.7 مليار دولار (1.5%)، والودائع تحت الطلب للقطاع المالي غير المقيم بمبلغ 2.1 مليار دولار (1.1%)، والودائع تحت الطلب للقطاع العام بالليرة اللبنانية بمبلغ 343,8 مليون دولار (0.2%) والودائع تحت الطلب للقطاع العام بالعملة الأجنبية بقيمة 114.6 مليون دولار (0.1%).  

 

كما استحوذت بيروت وضواحيها على 67.6% من ودائع القطاع الخاص وعلى 47.1% من ​عدد المودعين​ في نهاية العام 2018، وهي أحدث الأرقام المتوفرة. تلتها منطقة جبل لبنان بنسبة 14.6% من الودائع و18.7% من المستفيدين، ثم ​جنوب لبنان​ بنسبة 7% من الودائع و12.9% من المودعين، وشمال لبنان بنسبة 6% من الودائع و12.3% من المستفيدين والبقاع بنسبة 4.8% من الودائع و9% من المودعين.