قرر فريد فلوتي من نيوزلندا، شراء الكثير من القواقع لإهدائها لزوجته. وقام فلوتي بجمع مئات القواقع البحرية الملونة بألوان قوس قزح من نوع باوا، من الشاطئ المحلي؛ وذلك من أجل زوجته ميرتل، ليكون مجموعةً رومانسيةً من القواقع وصل عددها إلى أكثر من 4000 قوقعة.

 

وزخرف الزوجان منزلهما الهادىء بالقواقع البحرية المذهلة، إلى الحد الذي بات فيه مكاناً جاذباً للسياح، وفي 2007، وبعد مرور بضع سنوات على وفاة الزوجين، وافقت أسرتهما على إعارة مجموعة فلوتي ومارتل للأشخاص المهتمين بما في ذلك 1234 قوقعة بحرية إلى متحف كانتربري، وأخيراً اُفتتح منزل قواقع فريد ومارتل للجمهور.

 

وتم اعادة إنشاء الجزء الأمامي من المنزل، ليكون جزءًا من المتحف، ويتم استقبال الزوار بمئاتٍ من الأصداف الأصلية البراقة المثيرة للاهتمام المعلقة على الجدران.

 

والزوجان من أشهر مواطني بلدة بلاف، وهي بلدة صيد صغيرة في ​نيوزيلندا​، بسبب كنزهما غير العادي.