شهدت حركة ​مطار بيروت​ مؤخرا إرتفاعاً ملحوظاً مع انتهاء شهر ايار ومعه شهر الصوم وحلول عيد الفطر، حيث سجلت حركة الركاب ارتفاعا بلغ 33.7% خلال الايام العشرة الاولى من حزيران الحالي وسجل 258 ألفا و702 راكبا مقابل 193 ألفا و391 راكبا خلال الفترة نفسها من العام الفائت 2018.

وكانت ارقام شهر ايار الماضي قد سجلت ما مجموعه 572 ألفا و876 راكبا، رافعة بذلك المجموع العام للركاب في المطار خلال الخمسة اشهر الاولى من العام الحالي الى ثلاثة ملايين و139 ألفا و690 راكبا مقابل ثلاثة ملايين و57 ألفا و689 راكبا في الاشهر الخمسة الاولى من العام 2018 اي بزيادة بلغت 2.69%.

وقد توزعت حركة المطار خلال شهر ايار الماضي على النحو التالي:

 

-المسافرون:

 

بلغ مجموع الركاب في مطار بيروت الدولي في ايار الماضي 572 ألفا و876 راكبا (بتراجع 4.20% عن ايار 2018)، ففي حين ارتفع عدد الوافدين الى ​لبنان​ بنسبة 1.15% مسجلا 312 ألفا و167 راكبا، انخفض عدد ركاب المغادرة بنسبة 10.36% وسجل 259 ألفا و67 راكبا. وبلغ عدد ركاب الترانزيت 1642 راكبا.

 

 

-الطائرات التجارية:

 

ارتفع عدد الرحلات التجارية لشركات الطيران الوطنية والعربية والاجنبية التي تستخدم مطار بيروت الدولي خلال شهر ايار الماضي بنسبة 16.50% وسجل 6009 رحلات منها 2470 رحلة وصول الى لبنان (بزيادة 3.78%) و2471 رحلة إقلاع من لبنان (بتراجع 3.81%) و1068 رحلة عبور ترانزيت.

 

 

-الطائرات الخاصة:

بلغ مجموع رحلات الطائرات الخاصة من والى لبنان خلال الشهر الماضي 420 رحلة (بزيادة 14.4%) اذ بلغ عدد الرحلات الخاصة القادمة الى لبنان 202 رحلة (بزيادة 8.6%) وايضا 202 رحلة خاصة غادرت من لبنان (بزيادة 12.85%) و16 رحلة عبور ترانزيت.

 

-حركة البضائع:

بلغ حجم البضائع المنقولة جوا في ايار الفائت 9310,2 طنا (بتراجع 2,55% عن ايار 2018) اذ تراجع حجم البضائع المستوردة بنسبة 8.76% وبلغ 4484,8 طنا، اما البضائع الصادرة فسجلت 4825,4 طنا (بزيادة 4%).

 

 

-حجم البريد:

بلغ حجم البريد المنقول جوا 83,1 طنا (بزيادة 18.79%) منه 64,96 طنا من البريد الوارد (بزيادة 22.16%) و18,164 طنا من البريد الصادر (بزيادة 8.10%).

ومن المتوقع ان تشهد الفترة المقبلة ازديادا اضافيا في أعداد الركاب في المطار، خاصة مع قرب انتهاء الموسم الدراسي في العديد من الدول وبدء الاجازات الصيفية ووصول العديد من عائلات اللبنانيين المنتشرين في الخارج لقضاء إجازاتهم في ربوع الوطن، اضافة الى السياح العرب والاجانب.