لفت وزير ​الدولة​ لشؤون ​تكنولوجيا المعلومات​ ​عادل أفيوني​ خلال ندوة بعنوان: "الوضع الراهن للنظام البيئي التكنولوجي والاعتماد على الانتشار ال​​لبنان​​ي" خلال أعمال المؤتمر ​الطاقة​ الاغترابية السادس إلى "إنني ناقشت منافسة ​الشركات الناشئة​ للشباب المبدع وشارك فيها وزير الدولة لشؤون تكنولوجيا المعلومات عادل افيوني الذي وصف وزارته بأنها ناشئة"، معتبراً أن "قطاع الاعمال والشركات الناشئة بهرت بمدى ديناميكية القطاع خصوصا الجهود وما بذله ​المصرف المركزي​ من خلال التعميم رقم 331".

 

وأشار إلى "اننا بلد صغير ولدينا جالية هائلة حول ​العالم​ ولدينا ما يكفي من الرساميل البشرية للبناء عليها وهذا ما يميزنا"، مؤكدا انه "علينا ان نبني ما نسميه الاسرة او شبكة الجالية حول العالم"، مضيفا "هذه هي رؤيتي وقد قررت العودة الى لبنان وأقدم مساهمتي لهذا البلد"، لافتاً إلى أن "رؤيتنا ان نحول لبنان الى محور للتكنولوجيا والمهارات و​الجامعات​".

 

وأضاف: "بعض الثغرات التي تمنع لبنان من بناء اقتصادي مثل بعض القوانين"، مؤكدا "اهمية خلق بيئة تنافسية لتبقى المهارات في لبنان والعمل بشكل خاص لجعل تكنولوجيا المعلومات ابسط واسهل"، لافتا الى انه "علينا ان نعمل لتشجيع الشركات على التصدير واقناع الشركات في الخارج ان لبنان منصة مهمة للاعمال ويمكنها الاستفادة في لبنان من المهارات و​البنى التحتية​".

 

وأعلن أفيوني انه "قدم في ​الموازنة​ ​الجديدة​ تعديلا جديدا يسمح للشركات الجديدة والمؤهلة ان تحظى في اول سنتين لها بدعم وتغطية لكلفة التوظيف من شركة ​إيدال​ وهذا الاقتراح بانتظار موافقة ​مجلس النواب​ عليه".

 

من جهته، أفاد رئيس مجلس الادارة المدير العام ل​شركة "​ألفا​​ "​مروان الحايك​ عن مشروع الجيل الخامس، مشيرا الى ان "ألفا تعمل منذ اطلاقها لأول تجربة على ال5G العام الماضي، على تجهيز الشبكة واليوم وصلنا الى المراحل النهائية، وشبكتنا جاهزة بنسبة 80 بالمئة لإطلاق هذه التكنولوجيا نهاية هذا العام او مع بداية العام 2020".

 

ولفت الى ان "تكنولوجيا الجيل الخامس ستساهم في ​نمو الناتج المحلي​ بشكل هائل في السنوات العشرة الى ال15 المقبلة، حيث ان 10 بالمئة من النمو الاجمالي ستكون مصدره تكنولوجيا الجيل الخامس اي ستنتج ما يعادل ملياري ​دولار​".

 

وعن الدعم الذي تقدمه "ألفا" للشركات الناشئة عبر الصندوق الاستثماري "MIC Ventures"، أشار الحايك الى أن "مجموع الإستثمارات وصل الى 3 مليون دولار حتى الآن في ثلاث ​شركات ناشئة​ ونحن في صدد تخصيص ​استثمارات​ أخرى بقيمة 4 مليون دولار في الأشهر المقبلة"، لافتاً إلى "اننا في لبنان نضيء في كثير من الأحيان على السلبيات ونتغاضى عن الإيجابيات".