أقام قسم خاص في وزارة المالية في ​المكسيك​، مسؤول عن بيع ممتلكات لتجار مخدرات وذوي التهرب الضريبي وكذلك المركبات الحكومية وغيرها التي لم تعد قيد الاستخدام، مزاداً علنياً عُرض فيه عدد كبير من السيارات أمام القصر الرئاسي السابق كرمز لمحاربة الفساد والسرقة.

 

وبيعت سيارة "​لامبورغيني​ مورسيلاغو" بـ93 ألف دولار وشاحنة مدرعة بنحو 100 ألف دولار، وهما من أهم وأفخم السيارات في المزاد. وقد بيعت سيارات أخرى بأسعار خياليّة. فعلى سبيل المثال، دفع أحد المشاركين 17 ألف دولار بدل 7500 دولار لسيارة "​فولكس فاغن​ بيتل" (2004)، وهي واحدة من آخر ما أنتجته الشركة على الإطلاق.

 

واشتدت المنافسة على 3 سيارات من نوع "فولكس فاغن" وعلى سيارات "بي إم دبليو" كما على سيارة "كورفيت" برتقالية وسيارة "​شيفروليه​ كمارو" صفراء.

 

وجُمع مبلغ 1.5 مليون دولار من بيع 82 سيارة، سيُرسل إلى بلديّتين في ولاية أواكساكا الجنوبيّة لتحسين الطرقات والمدارس والبنية التحتية. واختيرت هاتان البلديتان لكون سكانهما يعيشون في بؤسٍ شديدٍ.

 

وأشار رئيس المعهد ريكاردو رودريغيز فارغاس الى أنّ هذا المزاد كان الأكثر حضوراً في تاريخ وزارة المالية، وقد شارك فيه 800 شخص.