ساهمت تحويلات المغتربين المغاربة في الخليج بتعويض تراجع تحويلات نظرائهم من أوروبا، الأمر الذي أنقذ رصيد النقد الأجنبي من التآكل الذي يبلغ حالياً نحو 25 مليار دولار، حسب البنك ​المركزي المغربي​.

 

وأكدت بيانات حديثة صادرة عن مكتب الصرف، تسجيل التحويلات الآتية من بلدان الخليج ارتفاعات مهمة في العشرة أعوام الأخيرة، كي تصل إلى نحو 1.21 مليار دولار في العام الماضي، لتمثل نحو 18% من مجمل تحويلات المغتربين في العالم، حسب تقرير صادر عن مكتب الصرف، بعدما لم تكن تتجاوز سوى 6% قبل الأزمة الاقتصادية العالمية.