ذكرت صحيفة "الديلي تليغراف" في تقرير بعنوان "احتياطي ​​النفط​​ يمنحنا بطاقة رابحة في أزمة الخليج"، أن الإبقاء على أسعار النفط منخفضة يُعد من أهم سياسات ​الولايات المتحدة​ في الفترة الأخيرة تحت رئاسة ​​دونالد ترامب​، "لكنه ينصح بعدم المراهنة على سياسة الولايات المتحدة التي تحتفظ بكميات كبيرة من الاحتياطي النفطي في مخازن كبيرة تحت الأرض، بما يمنحها فرصة المناورة.

 

وأوضحت أنه منذ شعرت الولايات المتحدة بالأزمة بعد ما حدث خلال بداية حقبة السبعينات في القرن الماضي إبان حرب تشرين الأول عام 1973، عندما قررت منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" تخفيض المعروض النفطي، أدركت واشنطن أهمية وجود استراتيجية طويلة الأمد للحفاظ على الأمن النفطي وأمن مصادر الطاقة.

 

وأشارت إلى أنه "وللمفارقة، كانت أول كمية من النفط يتم ضخها في هذه المخازن شحنة قادمة من ​السعودية​"، مضيفةً أن الغرض من هذه السياسة كان التأكد من أن القرارات الأميركية لن تكون أبدا رهينة لدى ​​دول الخليج​​ الغنية بالنفط.