كشفت دراسة جديدة أنه على الرغم من أن الأشخاص يهتمون بالخصوصية، إلا أنهم لا يتوقفون عن شراء الأدوات التي تعرض بياناتهم الشخصية للخطر.

 

 

وأشار الاستبيان لجمعية الإنترنت والمستهلكين العالميين الى ان هناك 70% من المستخدمين في أميركا خائفون مما يتعلق بأمور الخصوصية من هذه الأجهزة مقارنة بـ64% فقط من المستخدمين في بريطانيا، و60% فقط في فرنسا، ويختلف المتوسط مع اختلاف الدول، ولكن في عموم الدراسة كان 60%.