اعلنت الحكومة الاميركية عن أداة جديدة تسمح للمواطنين بالإبلاغ عن شبكات التواصل في حال ارتكابها أي أمر ضدهم.

 

وتهدف الأداة الجديدة إلى حث المواطنين على الإبلاغ عن حالات المراقبة على حسابتهم أو إيقافها على شبكات "فيسبوك"، "يوتيوب"، "إنستغرام"، "وتويتر"؛ بمعنى أنه في حال تعرض أي مستخدم لأمر مشابه من الشبكات دون وجود أسباب واضحة برأيه فإنه يستطيع الإبلاغ عن الأمر على هذا الموقع للاطلاع على قضيته وحلها.