بيعت لوحة من سلسلة "المطاحن" للرسام الفرنسي كلود مونيه في ​نيويورك​، مقابل 110.7 مليون دولار خلال مزاد نظمته دار "سوذبيز". وهذا سعر قياسي لأعمال هذا الفنان في المزادات، كما أنه من أعلى 10 مبالغ تسجّل على الإطلاق في المزادات على الأعمال الفنية. ويشمل هذا السعر العمولة والمصاريف. وهذه أول مرة تجتاز فيها لوحة انطباعية عتبة الـ100 مليون دولار.

 

وهذه اللوحة، وهي بطول 92 سنتيمتراً وعرض 72، هي من سلسلة لوحات رسمها مونيه خلال شتاء 1890 - 1891 في منزله في جيفرني في منطقة نورماندي الفرنسية. وبيعت لوحة ثانية من سلسلة "المطاحن" في تشرين الثاني 2016 في مزاد لدار "​كريستيز​" في نيويورك مقابل 81.4 مليون دولار. وكما اللوحة السابقة، يمثّل العمل الذي بيع مؤخرا مطحنة للعلف خلال الشفق.

 

وقال المسؤول عن مزادات المساء في الفن الانطباعي والمعاصر جوليان دوز: "أعتقد أن الناس الذين سيعاينون العمل سيتفقون على أنه نموذج أجمل من اللوحة التي بيعت في 2016 من السلسلة عينها". وأضاف: "حتى عندما تقفون على مسافة 10 أمتار، المنظر رائع ولا يمكنكم أن تشيحوا نظركم عن اللوحة".

 

ومالك اللوحة الذي عرضها للبيع في مزاد، وهو هاوي جمع لم تكشف هويته، كان قد حصل عليها في 1986 خلال مزاد لدار "كريستيز" في نيويورك مقابل 2.5 مليون دولار فقط. وهو أبلغ دار "سوذبيز" أن ريع المزاد سيعود بجزء منه إلى الأعمال الخيرية.

 

والسعر القياسي السابق لأعمال كلود مونيه في المزادات يعود إلى أيار 2018 في مزاد لدار "كريستيز" في نيويورك بيعت خلاله لوحة بسعر 84.6 مليون دولار.