كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن باحثين من "جامعة كيوتو" في ​اليابان​، طوروا تقنية جديدة لابتكار ​حشود​ شبيهة بالبشر تفيد في مجال الإعلانات، حيث تم تدريب الذكاء الاصطناعي لأول مرة على صور واقعية لنماذج البشر. ويمكن استخدام التقنية ذات يوم لإنشاء نماذج مزيفة للاستخدام في الإعلانات وفي صناعات الملابس والأزياء.

 

وتم تطوير جهازين من الذكاء الاصطناعي يمكنهما ابتكار نماذج لبشر وهميين، فبعد أن قاموا سابقًا بإنشاء ذكاء اصطناعي من شأنه أن يولد صورًا واقعية للوجه فقط، تحرك العلماء إلى تطوير خوارزميات يمكنها أن تصمم جسمًا بشريًا كاملًا وتحركه أيضا.

 

وتشمل النماذج ملابس الأشخاص وتسريحات الشعر وحتى الطريقة التي يقفون بها، فبعد التدريب على عدد كبير من صور الجسم كله لنماذج حقيقية، تم تكليف الذكاء الاصطناعي لأول مرة بتكوين وتزوير المنتجات بشكل متكرر حتى لا يتمكن نظيره من معرفة الفرق بين الصورة التي يتم إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر والصورة الحقيقية.

 

ويمكن للنظام وضع اللقطات بدقة عالية، مع إخراج صور بحجم 1024 × 1024 بيكسل، ويعمل الباحثون حاليا على زيادة تحسين نموذج الجسم بالكامل الذي يبتكره الذكاء الاصطناعي ويزيد من نطاق الحركات التي يمكن أن يتعرض لها البشر المزيفون.