فقد ​الاقتصاد الصيني​ زخمه خلال نيسان، مما يؤكد هشاشة ثاني أكبر اقتصاد في العالم الذي يستعد لمواجهة متصاعدة مع الولايات المتحدة بشأن التجارة.

 

وأظهرت بيانات مكتب الإحصاءات الوطني، ارتفاع ​مبيعات التجزئة​ 7.2% على أساس سنوي، وهي الوتيرة الأبطأ منذ أيار 2003، بعدما زادت 8.7% ودون التوقعات البالغة 8.6%.

 

وتباطأ نمو الاستثمار في الأصول الثابتة إلى 6.1% في الأشهر الأربعة الأولى من العام، في حين كان من المتوقع ارتفاعها 6.4% من 6.3% في الربع الأول من العام.

 

كما أظهرت البيانات تباطؤ نمو الإنتاج الصناعي بأكثر من المتوقع إلى 5.4% خلال نيسان على أساس سنوي، مرتدًا من 8.5% في آذار وهو المستوى الأعلى في أربع سنوات ونصف السنة.

 

واستقرت العملة الصينية مقابل الدولار عند 6.8772 يوان، في تمام الساعة 12:37 بتوقيت بيروت.