تستخدم شرطة ولاية ​واشنطن​ تقنية ​التعرف على الوجه​ الخاصة بـ"​أمازون​" لتعقب المجرمين باستخدام رسومات "sketch" للمشتبه بهم، وهذا الاستخدام غير مسبوق لبرامج التعرف على الوجه. والشرطة في مقاطعة واشنطن قادرة على مقارنة صور المشتبه بهم الذين تم حصدهم من الكاميرات الأمنية وصور الهاتف الخلوي لشهود العيان مع قواعد البيانات التي تحتوي على 300 ألف صورة من المجرمين المعروفين.

 

وتم تسجيل أكثر من 1000 عملية مسح للوجه في العام الماضي ما ساعد على تحديد الأشخاص، وأدى في بعض الأحيان لاعتقالات في منازل المجرمين. في حين أن مؤسسة تطبيق القانون تقول أن البرنامج كان أداة حاسمة في تسريع التحقيقات وتتبع المجرمين، إلا أن المتشككين يقولون أن استخدام التعرف على الوجه يفتح حالة مراقبة جماعية يمكن أن يؤدي إلى مزيد من التعريفات الخاطئة.

 

وفي بعض الحالات، تقوم الشرطة باتباع فكرة الرسومات بناءًا على تقارير شهود العيان وعبر النظام على أمل رفع المشتبه به، ولكن عندما يتم عرض الصور بواسطة البرنامج، تكون مصحوبة بنسبة تطابق تشير إلى مدى الثقة في الذكاء الاصطناعي وهو ما يثير المخاوف حول مدى دقتها في هذه الاعتقالات.

 

من جانبها، ستقوم شركة "أمازونط بالتصويت على ما إذا كانت ستستمر في مد الشرطة بالأداة أم لا.