محلياً:

 

شدد رئيس ​مجلس النواب​ ​​نبيه بري​​ في لقاء الأربعاء النيابي على أن "​الموازنة​ هي الفرصة الوحيدة التي يمكن من خلالها تجاوز الوضع القائم"، معربا عن إستيائه من "الشائعات التي ضخّت مؤخراً في وسائل التواصل الإجتماعي وهذا المناخ"، معتبراً انه "مناخ تآمرى لا يعكس الواقع والحقيقة، فالبلد ليس مفلساً والوضع النقدي سليم وتحت السيطرة".

واشار الى أن "إنجاز الموازنة سيخلق أجواء ثقة حتى قبل إقرارها في ​المجلس النيابي​"، مؤكداً أن "لا مسّ بحقوق الفئات الفقيرة ومحدودة الدخل والمتوسطة"، معتبرا أن "​قانون الموازنة​ قادر على ان يحمل معايير موحدة للراوتب في المؤسسات و​المصالح المستقلة​".

 

 

وبدوره، أعلن المكتب الاعلامي لوزير الاتصالات ​محمد شقير​ في بيان ان "​مجلس الوزراء​ وافق على اقتراح وزارة الاتصالات المتعلق بإخلاء مباني المكاتب البريدية والشقق المستأجرة من قبل وزارة الاتصالات – المديرية العامة للبريد على كافة الاراضي اللبنانية".

وأوضح البيان ان "شقير كان قد شدد على ضرورة ايجاد حل جذري لهذه المكاتب التي لم تستخدم منذ سنوات لتخفيف الأعباء المالية عن كاهل الادارة ووقف هدر المال العام"، ولافتاً الى انه "وضع هذا القرار في إطار سعيه لوقف هدر المال العام وزيادة انتاجية وزارة الاتصالات"، ومؤكداً ان "هذا السعي سيستمر ليطال أي ابواب هدر في وزارة الاتصالات."

وأوضح ان "قرار مجلس الوزراء استند الى عدم حاجة المديرية العامة للبريد الى هذه المكاتب بعدما التزمت شركة ليبان بوست كل الخدمات البريدية، كما ان مشروع الهيكلية الجديد للمديرية لم يلحظ في ملاكها مكاتب بريدية تعمل باشرافها، فضلاً عن أن إدارة الابحاث والتوجيه وافقت على عملية الاخلاء."

 

 

وبدورهم، قرر ​القضاة​ المجتمعون في قاعة ​محكمة التمييز​ في ​​قصر العدل​​ في ​​بيروت​​ الاستمرار بالاعتكاف والتوقف عن العمل إلى حين انتهاء ​الحكومة​ من درس مشروع ​​الموازنة​​ وترقب ما يتضمن من بنود تمس مكتسبات القضاة.

 

 

وفي سياقٍ منفصل، لفت وزير الاعلام جمال الجراح الى ان "مجلس الوزراء يؤكد انه عمليا لا ضرر على الناس جراء وصلة المنصورية التي هي معتمدة بمناطق كثيرة".

وأضاف الجراح في تصريح الى ان "هناك تقارير من هيئات دولية تؤكّد أن المعايير المعتمدة بالمنصورية أعلى من المعايير الأوروبية"، ولافتاً الى ان " قرار مجلس الوزراء القاضي بتنفيذ خطة الكهرباء نهائيّ والتهجّم والتعدّي على القوى الأمنية يؤدي إلى إشكالات وقوى الأمن تنفذ قرار مجلس الوزراء".

وتابع "عُرض على الأهالي سابقاً بيع شققهم في المنصورية ولكن لم يبادر أحد إلى ذلك والطرح انتهى وأتمنّى على الناس عدم الاحتكاك مع القوى الأمنية التي تنفّذ التعليمات".

 

 

ومن جهةٍ ثانية، ارتفع اليوم، سعر صفيحة ​​​البنزين​​​ 95 أوكتان 200 ليرة و98 أوكتان 100 ليرة لبنانية، كما ارتفع سعر صفيحة الديزل أويل 300 ليرة لبنانية، وانخفاض الغاز 100 ليرة.

 

 

عربياً:

 

أكد رئيس "​البنك الدولي​"، ​ديفيد مالباس​، دعم البنك لجهود الحكومة ال​مصر​ية في مواصلة عملية الإصلاح الاقتصادي وما توفره تلك الإصلاحات من فرص واعدة في السوق المصرية في مختلف المجالات الإقتصادية والإجتماعية والتي تستهدف خفض معدلات الفقر والبطالة وتحسين الأوضاع المعيشية.

وقال مالباسأن مصر قامت بإصلاحات قوية وتمتلك فرصًا واعدة لتقوية اقتصادها وتوفير فرص العمل وجذب الاستثمارات في مجالات الطاقة والسياحة والزراعة، لافتًا النظر إلى أن محفظة مشاريع البنك الدولي في مصر تمثلت في 26 مشروعًا بإجمالي تمويل يصل إلى 6.6 مليارات دولار.

وأشار إلى أن مصر تحتاج إلى 50 مليار دولار استثمارات من القطاع الخاص ،مثمنًا ما يقوم به الرئيس عبد الفتاح السيسي من جهود كبيرة في هذا الشأن لتهيئة البيئة التشريعية ودعم أصحاب المشاريع الصغيرة ورواد الأعمال.

ولفت مالباس غلى أن "البنك الدولي" لا يمكنه التحكم في معدل النمو الإقتصادي العالمي ولكنه يقوم بدور محفز للنمو في الدول النامية ومساعد على ذلك، مؤكداً أن الاستقرار والأمن مكونان أساسيان وضروريان للنمو الإقتصادي في أي دولة.

 

 

أوروبياً:

 

اعلنت ​​فرنسا​​ انها تعتزم العودة الى نظام العقوبات في حال لم تلتزم ​​إيران​​ بتعهداتها في الاتفاق النووي .

 

 

عالمياً:

 

ارتفعت أسعار ​الذهب​ إلى أعلى مستوياتها في أكثر من أسبوع اليوم مع تراجع الشهية للمخاطرة بفعل تجدد المخاوف بشأن النزاع التجاري الأميركي الصيني وتداعياته المحتملة على النمو العالمي، مما دفع المستثمرين صوب الأصول الآمنة نسبيا.

وفي الساعة 10:15 بتوقيت بيروت، كان السعر الفوري للذهب مرتفعا 0.2% إلى 1287 دولارا للأوقية (الأونصة) بعد أن سجل أعلى مستوياته منذ 26 نيسان عند 1287.94 دولار.

وزادت عقود الذهب الأميركية الآجلة 0.2% أيضا إلى 1288.30 دولار للأوقية.

وقال جيفري هالي كبير محللي السوق لآسيا والمحيط الهادي في أواندا "الذهب مدعوم في الوقت الحالي بشراء لتحاشي المخاطرة. لكن، لا يوجد تغيير في قوة الدفع الكامنة، ولا في المعنويات السائدة، والتي تبدو ضعيفة".

وصعدت الفضة 0.4% في المعاملات الفورية إلى 14.94 دولار للأوقية، في حين تقدم البلاتين 0.3% مسجلا 870.50 دولار.

 

 

وعلى صعيدٍ آخر، ارتفعت أسعار النفط اليوم في ظل شح الأسواق بفعل العقوبات الأميركية على مصدري الخام إيران وفنزويلا فضلاً عن تخفيضات المعروض من جانب المنتجين في الوقت الذي ارتفعت فيها واردات الصين من الخام إلى مستوى قياسي لشهر نيسان.

وخلال التداولات، ارتفع خام "برنت" بنسبة 0.49% الى 70.22 دولار للبرميل في تمام الساعة 09.06 صباحاً بتوقيت بيروت، كما ارتفع خام "نايمكس" الاميركي بنسبة 0.78% الى 61.88 دولار للبرميل.

 

 

ومن جهةٍ ثانية، اعلن ​الرئيس الإيراني ​حسن روحاني​​ في مؤتمر صحفي ان "بلاده تمنح الدول الموقعة على الاتفاق النووي مهلة 60 يوما للالتزام بتعهداتها فيما يتعلق بقطاعي النفط والبنوك وبعد المهلة سنقلّص المزيد من تعهداتنا النووية ونزيد من تخصيب ​اليورانيوم​"، مضيفا ان "إيران لن تبيع اليورانيوم المخصّب والمياه الثقيلة لدول أخرى".

واعتبر روحاني ان "الأوروبيين يعتقدون أن أميركا سيدة العالم وذلك يمنعهم من اتخاذ قرارات سيادية"، مشددا على "ان انهيار الاتفاق النووي خطر على إيران والعالم ".