أشار أمين عام جامعة الدول العربية ​أحمد أبو الغيط​ إلى أن "غياب التنمية التي تأخذ دولنا إلى التطور والإزدهار، سيبقي أمننا مهددا وسيستمر الإستقرار في الغياب عن بلداننا".

 

وفي كلمته خلال إنطلاق أعمال الدورة الـ 27 من "منتدى الاقتصاد العربي"، قال أبو الغيظ: "نثمن روح التعاون بين جميع الجهات، فالعمل المشترك هو السبيل الوحيد لإنجاح هكذا منتديات وتحقيق أهدافها. وثمة محاولات تحصل في بعض الدول لتحويل الإماكنات الموجودة إلى معادلة نجاح، ولكن غياب التنمية التي تأخذ دولنا إلى التطور والزدهار، سيبقي أمننا مهددا".

وإعتبر أن" الشباب هم قلب التنمية العربية وهم الإمكانيات الحقيقية لمنطقتنا، وإذا بقي الشباب مقيد، سنبقى كما نحن، وإن تم تحريره وتوظيفه بالشكل الصحيح سننتقل إلى التطور والنجاح".

 

وتابع: "المواهب موزعة في العالم بالتساوي ولكن الفرص ليست كذلك، لذلك على المنظومات السياسية في بلداننا العمل لتوفير القدر الأكبر من الفرص".