كشفت صحيفة "التايمز" البريطانية أن قرار الرئيس الأميركي ​​دونالد ترامب​​ بإنهاء الاستثناءات التي كانت بلاده قد وافقت عليها لبعض الدول لشراء ​النفط​ الإيراني تهدد برد فعل انتقامي وحروب اقتصادية مع الدول الصاعدة في ​آسيا​ مثل ​​الصين​​ و​​الهند​​ وهما تعتمدان بشكل كبير على ​النفط الإيراني​ القريب وزهيد الثمن.

 

وقد ورد ذلك في مقال حول ​العقوبات الأميركية​ على ​إيران​ بعنوان "منع ترامب صادرات ​النفط​ الإيرانية قد تؤدي لانتقام أسيوي".

 

وذكرت الصحيفة أن ​واشنطن​ منحت الاستثناء العام الماضي لدول عدة منها الهند والصين و​تركيا​ و​كوريا الجنوبية​ و​اليابان​ و​إيطاليا​ و​اليونان​ و​تايوان​ وخلال هذا العام قلصت الدول الثلاث الأخيرة وارداتها النفطية من إيران بينما تشتري الدول الخمس الباقية ملايين البراميل من النفط يوميا من إيران.

 

كما أشارت إلى أن القرار سيضع المزيد من الصعوبات الاقتصادية على كاهل إيران التي كانت تصدر خلال العام المنصرم مليوني برميل من النفط يوميا منها نحو 650 ألف برميل للصين، و500 ألف برميل للهند، و300 ألف برميل لكوريا الجنوبية، و165 ألف برميل لتركيا وهو الأمر الذي يبرر الغضب الصيني من فرض عقوبات أمريكية على ​صادرات النفط​ الإيراني حتى مع السماح لها بشرائه من خلال الاستثناء الأمريكي فكيف سيكون موقفها اليوم؟

 

ولفتت الصحيفة الى الموقف التركي بعدما تذرعت ​أنقرة​ بأن لها موقفا خاصا بسبب اعتمادها بشكل كبير على النفط الإيراني في توفير إمدادات الطاقة لمواطنيها وجوارها لإيران لكن الجانب الأميركي لم يقبل هذا الطرح.