تمكن المهندس المعماري المكسيكي خافيير سينوسيان من إنشاء تحفة معمارية لها فكر مختلف، حيث أسس منزل غير مرئي ومن الصعب على أي شخص اكتشاف مكانه بسهولة. وتم تأسيس المنزل بمواد عضوية، وهو مُحاط من كل الجوانب بالعشب والأزهار لذلك لن يلاحظ أي شخص وجود منزل بهذا المكان حتى أن البعض يمكنهم المرور فوق سطح المنزل دون أن يلاحظوا ذلك.

 

وتأسس المنزل عام 1958 في مدينة ناوكالبان، ويبدو جزءا من حديقة رائعة الجمال. كما تم استغلال الأعشاب والأشجار المحيطة بالمنزل كحواجز لتقليل أشعة الشمس وتحسين درجة الحرارة داخل المنزل.

مزايا هذا المنزل العضوي لا تقف عند حد، فالحواجز الطبيعية توفر حماية للمنزل من الأتربة والضوضاء، المنزل تبلغ مساحته 1887 وتم إنشاؤه على شكل قشرة الفول السوداني لذا فهو منزل بيضاوي.

 

أما من الداخل فهو يتكون من مساحات واسعة متصلة ببعضها عن طريق ممرات ضيقة فيبدو وكأن المنزل كهف في قلب الطبيعية تتوافر به المتطلبات العصرية والغرف الرئيسية.

 

والمنزل يضم غرف للنوم ومطبخ وحمام، الى جانب غرفة لتبديل الملابس وغرفة للمعيشة كما يضم مساحات كبيرة تسمح بحرية الحركة داخله.

 

المنزل من الداخل يشبه الكهف

 

مكون من مساحات بيضاوية المنزل مترابط من خلال ممرات ضيفة

 

المنزل على شكل قشرة فول سوداني

 

يصعب إيجاده بين الأعشاب والأشجار

 

الناس يمرون فوق سطح المنزل دون أن يلاحظوا وجوده

 

حمام عضوي

 

باب المنزل المميز

 

المنزل مصنوع بالكامل من مواد عضوية

 

درجة الحرارة به رائعة طوال العام

 

المنزل العضوي

 

هل يمكنك إيجاده؟

 

من الخارج عير موجود