قادت الصدفة سيدة بريطانية تدعى ليزا غريس، وتبلغ من العمر 42 عاماً، للعثور على دبوس قبعة ذهبي، تبلغ قيمته 15 ألف جنيه إسترليني، قد يكون ملكاً للملك إدوارد الرابع، الذي حكم خلال القرن الخامس عشر. وقد رصدت غريس، الجوهرة الثمينة التي تعود إلى العصور الوسطى وهي في حالة بدائية، أثناء البحث في حقل محروث حديثاً في لينكولنشاير.

 

ويُعتقد أن الدبوس مرتبط بالعائلة المالكة لإدوارد الرابع وارتدت دائرته قطعاً متشابهة بشكل لافت للنظر خلال فترة حكمه من عام 1460 حتى وفاته في 1483.

 

ويعتقد الخبراء أن الجوهرة صُنعت في أواخر القرن الخامس عشر وتم تصميمها لتكون بمثابة شمس ساطعة، وهو الشعار الشخصي للملك إدوارد الرابع، ويعتقدون أن القطعة ربما ضاعت في المعركة، حيث كانت فترة حكمه الأولى مليئة بالصراعات على السلطة.

 

ويوجد في وسط القطعة الذهبية حجر أميثست أرجواني، وهو أحد الأشياء المفضلة لدى الملك، ما دفع بعض المتخصصين إلى التكهن بأنه ربما فقده إدوارد الرابع نفسه.

 

وتقول السيدة غريس أنها ذهلت عندما عثرت على القطعة على بعد بضع بوصات تحت الأرض، فهي لم تكن بعيدة على الإطلاق.

 

وتتشابه الجوهرة مع جوهرة لصورة معروفة لإدوارد الرابع من متحف كالفيت في أفينيون الذي يوجد في ​فرنسا​.

 

جوهرة ملكية

 

عمرها 500 عام

 

تعرد للملك إدوارد الرابع

 

تعود إلى العصور الوسطى

 

اعود للعصور الوسطى