أقرت شركة "​مايكروسوفت​" بوقوع اختراق لخدمة بريدها الإلكتروني "آوتلوك.كوم" ترك قطاعا من قاعدة مستخدميها عرضة لخطر قراءة رسائلهم من قبل المخترقين، وربما تأثر بهذا الاختراق مستخدمو حسابات "هوتميل" و"إم إس إن".​​​​​

 

وفي التفاصيل، أنّ الشركة بدأت يوم الجمعة الفائت ترسل إشعارات إلى بعض مستخدمي "آوتلوك.كوم" تعلمهم فيها أن مخترقين تمكنوا لفترة نحو 3 أشهر من استعراض عناوين بريدهم الإلكتروني وقراءة خانة الموضوع. في المقابل، لم تذكر شيئا عن تمكن المخترقين من مشاهدة محتوى رسائل ​البريد الإلكتروني​.

 

بدوره، أوضح موقع "مذربورد" المعني بشؤون التقنية أن "مايكروسوفت" أرسلت إشعارات منفصلة لنحو 6% من مستخدمي "آوتلوك.كوم" تخبرهم أنه إضافة إلى المعلومات أعلاه ربما شاهد المخترقون محتوى رسائلهم الإلكترونية، مشيراً إلى أنّ حسابات "هوتميل" و"إم إس إن" اخترقت أيضا.

 

وتقول "مايكروسوفت" أن المخترقين سرقوا مفاتيح الدخول لأحد مسؤولي الدعم الفني، ما سمح لهم باختراق الخدمة والوصول إلى بريد الويب للشركة.

 

واستمر الاختراق من 1 كانون الثاني إلى 28 آذار، قبل أن يتم اكتشافه في نهاية المطاف ويتم تعطيله، وفقا للشركة؛ علماً أنّ تقارير سابقة تحدّثت عن أن الاختراق استمر 6 أشهر، لكن "مايكروسوفت" أنكرت تلك المزاعم كما أقرت الشركة بالهجوم المزدوج.