أثار عدد من الأطفال ​الأثرياء​ جدلاً واسعاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب الطريقة المستفزة التي يشاركون بها أيامهم مع المتابعين. وانتشرت على هذه المواقع صور للأطفال وهم يعيشون حياة الرفاهية إلى أقصى الحدود بطريقة مبالغ فيها، ويشاركون حياتهم اليومية بشكل مثير على موقع تبادل الصور "​إنستغرام​"، ما جلب لهم الكثير من الانتقادات.

 

وهؤلاء الأطفال الصغار، الذين لا تتجاوز أعمارهم 15 عاماً، يشاركون كل تفاصيل عطلاتهم وممتلكاتهم على حساباتهم في "إنستغرام". وقد وجد الأطفال طرقاً مبتكرة لاستغلال أموالهم وتبذير ثرواتهم، بعدما توفرت لهم كل المتطلبات اليومية، لدرجة أن أحدهم نشر صورة لأوراق نقدية من فئة 50 جنيه إسترليني يستخدمها كورق للحمام.

 

وشارك آخر صورة وهو يتناول الطعام على جهاز "آيباد" الخاص بشركة "​آبل​"، بدلا من الطبق العادي، وقال معلقا عليها أن والدته هي من طلبت منه عدم إسقاط الأكل على الأرض.

 

وقام أحد الأطفال بنشر صورة تظهر ساعة فخمة من نوع "​رولكس​" وسط بالوعة المياه، قائلاً بشكل ساخر أن هذه الساعة لم تكن التي يريدها، لذلك سيقوم برميها. في حين التقط لآخر صورة لطائرته الخاصة، قائلاً أنه في طريق العودة إلى المدرسة.

 

ويواجه الأطفال الأثرياء، الذين يوصفون بالمتهورين، كمّا هائلا من الانتقادات من طرف المتابعين، على اعتبار أنهم يقللون من قيمة الأموال ويستفزون مشاعر الأشخاص ذوي الدخل المحدود.

 

البيتزا فوق جهاز آيفون

 

أوراق نقدية

 

مفتاح السيارة

 

يذهب إلى المدرسة في الطائرة

 

جهاز آي باد

 

هاتف آيفون

 

السيارة

 

النقود بدلاً من المتاديل الورقية

 

مراهقة متهورة

 

الطعام فوق الآي باد

 

الساعة في البالوعة