بعد سنوات من ​عمليات التجميل​، وإنفاق آلاف الدولارات، حولت أم روسية في الـ32 من عمرها، نفسها إلى الدمية "​باربي​"، وذلك بسبب هوسها الشديد بها. والأم التي تدعى تاتيانا توزوفا، أنفقت نحو 160 ألف دولار في إطار سعيها للتحول إلى "باربي"، ولشراء المئات من الدمى لتشكيل أكبر مجموعة من دمى الـ"باربي" في العالم.

 

وتقول توزوفا أنها لا تملك أي صداقات، لأنها ليس لديها الوقت لذلك، كون حياتها كلها تتمحور حول دمية "باربي". كما تعتبر أن زوجها، الذي يعمل طبيبا، هو صديقها الوحيد، إلى جانب ابنها الذي يبلغ من العمر 11 عاما.

 

وتحرص منذ ذلك الحين، على الظهور دوما بمظهر "باربي" من خلال مساحيق التجميل والشعر الأشقر. كما أنها لا ترتدي سوى ثيابا وردية اللون، ما دفع زوجها لشراء سيارة زهرية لها تحمل اسمها.

 

أم روسية

 

تحول نفسها إلى الدمية باربي

 

بسبب هوسها بها

 

لديها ابن

 

يبلغ من العمر 11 عام

 

أنفقت أموال طائلة

 

على عمليات التجميل

 

والملابس الوردية

 

في كافة تفاصيلها

 

باربي

 

ليس لديها أصدقاء

 

هو صديقها الوحيد

 

تحضر بصفتها باربي

 

أنفقت نحو 160 ألف دولار

 

حياتها كلها تتمحور حول دمية باربي

 

وتحرص توزوفا منذ ذلك الحين

 

على الظهور دوما بمظهر باربي

 

من خلال مساحيق التجميل

 

بالدمية باربي