قاضت سيدة أميركية فازت بجائزة يانصيب وتبلغ من العمر 90 عامًا، ابنها ومستشاريه الماليين بسبب سوء إدارتهم لثروتها. وأصبحت غلوريا ماكينزي أكبر فائز في مسابقة "Powerball" لليانصيب في تاريخ ​الولايات المتحدة​ عندما ربحت مبلغ 278 مليون دولار قبل 6 سنوات.

 

وتدعي ماكينزي، المقيمة في ​فلوريدا​، أن الأموال استثمرت في مشارع غير مجدية، ما أدى إلى خسارتها ملايين الدولارات. ويقول ابنها، سكوت ماكينزي، أن الدعوى غير مبررة.

 

وكانت ​ماكنزي​ تبلغ من العمر 84 عامًا عندما فازت بـ590.5 مليون دولار في عام 2013، لكنها اختارت أن تأخذ الأموال مرة واحدة فحصلت على 278 مليون دولار بعد خصم الضرائب. وتقول أنها أعطت نصف الجائزة لابنها، الذي تعهد بالاعتناء بها بقية حياتها. ولقلة خبرتها في إدارة مبالغ كبيرة من المال، أعطت ابنها توكيلا قانونيا لإدارة شؤونها المالية.

 

وتزعم ماكينزي في دعوى قضائية رفعتها الشهر الماضي في جاكسونفيل، أن استثمار ابنها ومستشاريه الماليون لأموالها في مشاريع ذات عائد منخفض، كلفها عشرات الملايين من الدولارات التي كان يمكنها أن تكسبها لو أديرت الأموال بشكل جيد. ودفعت رسوم رفع الدعوى مبلغ مليوني دولار.

 

ويؤكد ابنها في أوراق المحاكمة أن "المطالبات تستند فقط إلى مزاعم بأنه قدم والدته لمستشار استثماري، والذي قام بدوره باستثمار أموالها في محافظ استثمارية محافظة، وذلك وفقًا للأهداف الاستثمارية التي اختارتها، والتي بدورها حافظت على ثروتها".