اعلنت الإكوادور التي سلّمت الصحفي الأسترالي جوليان أسانج للشرطة البريطانية، أنها تعرضت لهجمات إلكترونية لم تؤثر على مواقعها الحكومية.

واشارت وزيرة داخلية الإكوادور ماريا باولا رومو: "نجحنا في اعتراض رسالة إلكترونية لإحدى المؤسسات وقرصنة صفحة إحدى البلديات".

وأضافت: "رغم شنّ هذه الهجمات في الأيام الأخيرة، لم يتعرض أي موقع للحكومة أو القطاع الخاص للاختراق".

واحتلت صورة أسانج لحظة اعتقاله في سفارة الإكوادور في لندن، صفحة موقع بلدية لامانا وسط الإكوادور لبضع ساعات.