اعتقلت الشرطة في ولاية ​فلوريدا​ الأميركية المليونير أندرو فرانيس ليبي (59 عامًا) بعد أن سرق أشياء تقدر قيمتها بـ300 دولار من أحد المتاجر، لكن المفاجأة أنه كان قد اشترى جزيرة خاصة قبل أسبوع بنحو 8 مليون دولار.

 

وليبي متهم بسرقة ماكينتي قهوة، و8 مصابيح، وشرشف سرير من متجر "كمارت". وقد قام بشراء هذه الأشياء وإخراجها من صناديقها واستبدالها بسلع أخرى ثم إرجاعها واستبدال الأموال، في طريقة احتيالية.

 

وقبل أسبوع، اشترى رجل الأعمال الثري جزيرة طومسون قبالة ساحل "كي ويست"، حيث يتوسطها قصر فاخر. ونفى ليبي بشدة الاتهامات الموجهة إليه، قائلا أن الأمر معقد ويفضل عدم الخوض فيه.

 

ويمتلك ليبي قصرا في منطقة كي هيفين، شمال كي ويست مباشرة، وهو القصر الذي استضاف الموسم السابع عشر من مسابقة "أم تي في" الغنائية. وبحسب تقديرات موقع "آير بي أن بي" لتأجير العقارات والشقق الفندقية، يدر المنزل ربحا عبر تأجيره يقدر بـ1000 دولار يوميا.

 

ويزعم ليبي أن الأمر حدث بالخطأ، في ما قالت الشرطة أن المتهم قام بوضع مكينة قهوة قديمة بدلا من المكينة التي اشتراها من المتجر.

 

وجرى إطلاق سراح ليبي من مركز احتجاز في ستوك إيلاند في صباح اليوم التالي دون الحاجة إلى دفع كفالة. ومن المقرر أن يمثل المليونير أمام المحكمة الأسبوع المقبل.