محلياً:

 

شهدت ​الاسواق المالية​ المحلية اضطراباً ملحوظاً اليوم مع ارتفاع منسوب الكلام المحلي والدولي عن حجم وعمق ​الازمة الاقتصادية​ والمالية التي يعاني منها ​لبنان​، والتي باتت تهدد انعكاسات خطيرة على المدى القريب في حال عدم تنبّه المسؤولين الى الوضع والمباشرة باتخاذ ما يلزم من خطوات وسياسات لا سيما على المستوى المالي لانقاذ ما يمكن انقاذه.

وجاء كلام نائب رئيس البنك الاوروبي امس كما كلام رئيس مجلس النواب نبيه بري من ​العراق​ بخصوص الوضعين الاقتصادي والمالي ليضغط على الاسواق وعلى المتعاملين، الامر الذي تُرجم ارتفاعاً محدوداً بسعر ​الدولار الاميركي​، كما تحدّثت معلومات عن ظهور طلب عكسي، أي طلب على الدولار بينما كانت الليرة في الاسابيع الاولى التي اعقبت تشكيل الحكومة هي المطلوبة.

بالتوازي، وبانتظار ما سيقره ​مجلس الوزراء​ يوم الخميس المقبل وتحديداً في ملف تعيين نواب ​حاكم مصرف لبنان​ الاربعة الذي شُغر اعتباراً من يوم الاثنين مع انتهاء ولاية نواب الحاكم الحاليين دون البت بقرار تعيين نواب جدد او التمديد للنواب الحاليين، يرتقب حسم هذا الملف الخميس بعودة 3 نواب من النواب المنتهية ولايتهم وهم :رائد شرف الدين، ​محمد بعاصيري​ وهاروت صمائوليان، في حين انه تأكد تغيير النائب الدرزي الرابع وقد رفع اسمه الى وزير المالية وهو المصرفي فادي فليحان.

 

 

ومن جهةٍ أخرى، أوضح وزير المال ​علي حسن خليل​، بعد لقائه رئيس مجلس الوزراء ​سعد الحريري​، "أنّنا وضعنا اللمسات الأخيرة على مشروع الخفض في ​​الموازنة​​، الّذي يهدف بالدرجة الأولى للوصول إلى سقف عجز لا يتجاوز 9% من ​الناتج المحلي​".

ولفت في تصريح صحافي، إلى "أنّنا اتّفقنا على هذا الهدف مع المؤسسات الدولية، وإذا سرنا به فإنّ الخفض سيتجاوز الواحد في المئة، ليصل إلى 2 ونصف في المئة".

 

 

وفي هذا السياق، اعلن رئيس لجنة المال والموازنة النائب ​ابراهيم كنعان​ بعد اجتماع اللجنة ان رأي "​أوجيرو​" انها لا تخضع للقانون 46 علماً ان القانون واضح لجهة خضوعها لمجلس ​الخدمة المدنية​ ومبارياته، وهو ما يتناقض مع رأي محامي "​اوجيرو​"، مشيرا الى ان الشركة طبّقت قانون السلسلة فلا يمكنها استثناء المادة 21 من القانون 46 وقد حسمنا مسألة خضوعها لمجلس الخدمة المدنية، مشيرا الى ان هناك ارباك في الارقام فالمستندات التي قدمتها "اوجيرو" تتحدث عن 221 مليار رواتب سنويا اما المستند الذي قدمه الزميل جهاد الصمد فيتحدث عن 323 مليار والتعاقد و​التوظيف​ مع الـ453 شخصا في "اوجيرو" جرى خارج الاصول لعدم خضوعهم لمجلس الخدمة المدنية.

واكد كنعان "سنعارض أي تعيين إداري لا يراعي المعايير والكفاءات آن الأوان لنبني دولة بعيدا عن الطائفية والمحسوبيات ويوضع كل شخص في مكانه المناسب" وان الأرقام المرتفعة في الرواتب في التوظيف والتعاقد والحشر الحاصل للملاك يبرر بالمرجعيات السياسية التي أثرت بالتوظيف وهو أمر مرفوض وغير مقبول .

واضاف كنعان ان المؤسسات العامة ليست جذرا معزولة عن الدولة والقانون ومصاريفها هي من مال الشعب اللبناني وستخضع للرقابة .

 

 

وفي سياقٍ آخر، اكدت وزيرة الداخلية ​ريا الحسن​ في "المؤتمر الإقليمي لمرونة المناطق الحضرية في ​الشرق الأوسط​ وشمال إفريقيا" على ان "حكومتُنا اليوم مُصَمّمَةٌ على أن تنفِّذَ مجموعة إصلاحات لا تهدفُ إلى إنعاشِ الاقتصاد اللبنانيّ فَحَسْب، بل إلى تحصينِه وتوفيرِ مقوّمات المرونة والاستمرار الدائمةِ له، معتبرة انه مِنَ الضروريّ توفير مُتَطَلَباتِ المرونة في المدن اللبنانية، لكَي تكونَ قادرةً على مواجَهَةِ مَخاطِرِ الصَدَماتِ على أنواعِها، من كوارثَ طبيعيةٍ وتغيّراتٍ مناخيَةٍ واجتماعيةٍ وسواها.

واضافت الحسن إنَّ التوسُّعَ الفوضويّ باتجاه المدن الساحلية اللبنانية تَرافَقَ مع ضُعفٍ في التخطيط المُدُنيّ، فباتَت هذه المدنُ تُعاني قُصوراً حادّاً في البنى التحتية والخدمات الحَضَرية، واصبَحَت في وضع هَشٍّ يُضاعِف الأضرارَ المحتَمَلَة لأيّةِ كارثةٍ قد تطرأ، وفاقمَ الوضعَ تَدَفُّقُ العددِ الكبير من النازحين السوريين منذ العام 2012، ممّا أدّى إلى زيادةِ الضغطِ على بُنيةِ لبنانَ الاجتماعيةِ والتنمويةِ والاقتصاديةِ والبيئية، وإلى زيادةِ الأعباءَ على البلديات، في ظل عدم جهوزية البنى التحتية لتحمّل مثل هذا الضغط.

واشارت الحسن الى إن لبنانَ يُدرِكَ تماماً حاجتَهُ إلى تعزيزِ مرونَةِ بلداتِهِ ومُدُنِهِ، وتحسينِ قدراِتِها على مواجهِةِ الصدمات والأوضاع الطارئة. وفي هذا الإطار التزمَ لبنانُ منذ العام 2008 بالأجَندَةِ الدوليَّةِ للحدِّ مِنْ مَخاطِر ​الكوارث​، وانه وتطبيقاً لهذا الالتزام، أنشأتِ الحكومةُ اللبنانيةُ وِحدَةً تابعةً لرئاسة مجلس الوزراء تُعنى بالتنسيق بين مختلف الوزارات والإدارات لِتوحيدِ الجهودِ في مجالِ الحدِّ مِنْ مَخاطِرِ الكوارثِ ودَمجِها في خططِ التنميةِ، واعتمادِ مؤشراتٍ تقنية وعلمية في تطوير استراتيجياتِها الوطنية.

وانه تمّ التحضير لاستراتيجية المرونة الحضرية مع ​بلدية بيروت​، ويجب العمل على ترجَمَتِها إلى خططِ عَمَل من أجل بناءِ القدرات المؤسساتية واستخدام الموارد وتحديد اولويات ​الاستثمارات​، سعياً إلى التخفيف من كل انواع الصدمات.

 

 

أميركياً:

 

ذكر مسؤول في ​الإدارة الأميركية​ أن ​​الولايات المتحدة​​ تدرس إمكانية فرض عقوبات اقتصادية إضافية ضد ​​إيران​​، في الذكرى السنوية الأولى لانسحاب ​واشنطن​ من الصفقة النووية في أيار 2018.

ولفت الى أن ​العقوبات​ المتوقعة ستستهدف قطاعات ​الاقتصاد​ الإيراني التي ظلت في السابق خارج نطاق القيود التي تفرضها الولايات المتحدة على ​طهران​، مؤكدا أن الهدف الرئيسي لفرض العقوبات الإضافية هو خفض صادرات ​النفط​ الإيراني إلى أدنى مستوى.

 

 

ومن جهةٍ ثانية، أعلنت هيئة الطيران الفيدرالية في الولايات المتحدة أن شركة "​بوينغ​" ستحتاج إلى أسابيع إضافية من العمل لإصلاح نظام التشغيل المتعلق بطائرة "737 ماكس".

وفي الأسبوع الماضي، كانت شركة "بوينغ" قد أعلنت أنها نفذت إصلاح برمجي والتنبيهات بقمرة القيادة وتدريب إضافي لطياري طراز "737 ماكس".

وأضافت أنها تتوقع أن تتسلم المحتوى النهائي من شركة "بوينغ" والمتعلق بتحسن برمجياتها على مدار الأسابيع المقبلة وذلك للحصول على اعتمادها.

 

 

عالمياً:

 

انخفضت أسعار الذهب بضغط من مكاسب العملة الأميركية الهامشية، حيث ارتفع مؤشر الدولار –الذي يقيس أداه أمام سلة من ​العملات​ الرئيسية- بنسبة 0.10% إلى 97.34 نقطة.

وانخفضت أسعار العقود الآجلة للمعدن النفيس تسليم حزيران بنسبة 0.20% إلى 1291.30 دولار للأوقية، فيما استقرت أسعار التسليم الفوري عند 1286.81 دولار للأوقية، في تمام الساعة 11:27 صباحًا بتوقيت بيروت.

 

 

وعلى صعيدٍ آخر، ارتفعت أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها في 2019 يوم الثلاثاء مدعومة ببيانات اقتصادية صينية قوية وإمكانية فرض عقوبات جديدة على إيران وانقطاع الإمدادات الفنزويلية.

وبحلول الساعة 8:52 دقيقة بتوقيت بيروت زاد خام القياس العالمي "برنت" 0.26% ليصل إلى 69.19 دولار للبرميل .

وعاد قطاع الصناعات التحويلية الصيني إلى النمو على غير المتوقع في آذار للمرة الأولى في أربعة أشهر.

 

 

وفي سياقٍ منفصل، ارتفع سعر العملة الافتراضية الأكبر في العالم الـ"بيتكوين" بشكل مفاجىء خلال تداولات الثلاثاء إلى أعلى مستوياتها منذ تشربن الثاني، متجاوزة حاجز 5 آلاف دولار.

وارتفع سعر البيتكوين 14.6% إلى 4755 دولارًا، في تمام الساعة 09:01 صباحًا بتوقيت بيروت، بعدما صعدت في وقت سابق 23% عند 5078 دولارًا.

وكذلك ارتفعت العملات الافتراضية الأخرى، إذ صعدت الإيثريوم 6.5% إلى 149.8 دولار، كما ارتفعت "لايتكوين" 10.12% عند 66.27 دولار.

وقفزت قيمة العملات الافتراضية التي يتتبعها موقع "كوين ​ماركت​ كاب" بحوالي 17 مليار دولار خلال ساعة واحدة فقط.