أَظهَرت البيانات المالية غير المدققة لمجموعة مصارف "ألفا" ال​لبنان​ية تراجعاً سنوياً بنحو 5.52% في أرباحها الصافية المجمعة إلى 2.27 مليار دولار أميركي عام 2018، مقارنة مع أرباح بلغت 2.4 مليار عام 2017، ما يعني أن ​القطاع المصرفي​ لا يزال أداء ​القطاع المصرفي اللبناني​ رهينة الاضطرابات السياسية المحلية والإقليمية المستمرة و​الركود الاقتصادي​ السائد في البلاد.

ومجموعة "ألفا" تضم 16 مصرفاً من أكبر المصارف اللبنانية التي تحوي كل منها ودائع زبائن تتخطى المليارَي دولار، وهي: ​بنك عوده​، بنك لبنان والمهجر، ​بنك البحر المتوسط​، ​البنك اللبناني الفرنسي​، ​بنك بيبلوس​، بنك الاعتماد اللبناني، ​بنك بيروت​، بنك بيروت والبلاد العربية، فيرست ناشيونال بنك، بنك إنتركونتيننتال لبنان، بنك سوسيتيه جنرال في لبنان، ​فرنسبنك​، بنك لبنان والخليج، بنك الاعتماد المصرفي، بنك سارادار، والبنك اللبناني السويسري.

وفي تفاصيل أوردها التقرير الأسبوعي الصادر عن "بنك الاعتماد اللبناني"، ارتفع صافي الإيرادات من الفوائد 10.45% على صعيد سنوي، ليتخطى 4.52 مليارات دولار.

في المقلب الآخر، تراجع صافي الإيرادات من العمولات 0.49% إلى 906.86 ملايين دولار، ترافقاً مع انخفاض الإيرادات التشغيلية الأخرى 60.57% إلى 205.03 ملايين. كما تقلصت أرباح محفظة الأدوات المالية 49.18% إلى 406.38 ملايين دولار.

 

ونتيجة لذلك، انكمش صافي الإيرادات التشغيلية 3.98% عام 2018 إلى 5.65 مليارات دولار، وتراجع مجموع الأعباء التشغيلية 4.9% إلى 2.96 مليار دولار.