محلياً:

 

أبلغ الرئيس ​ميشال عون​ أبلغ المبعوث الخاص لأمين عام ​الأمم المتحدة​ إلى ​سوريا​، غير بيدرسون، انه لم يعد ل​لبنان​ القدرة على تحمّل تداعيات النزوح السوري ولا بد من العمل جدياً لإعادة النازحين الى المناطق الآمنة.

وأضاف عون "شاركت دول عدّة في الحرب على سوريا وتريد أن تحمّلنا النتائج ولو خصّصت هذه الدول 10% من تكاليف هذه الحرب لحلّ مأساة النازحين لكانت ساعدت في حلّ مشاكلهم الإنسانية وتجنيب العالم المزيد من الأزمات".

ومن جهته، أكد بيدرسون دعم الأمم المتحدة للبنان كي يتمكن من مواجهة التحديات الراهنة.

 

 

وبدوره، لفت رئيس ​مجلس الوزراء​ سعد الحريري الى ان "منذ العام 2003 تم اعداد والقيام باكثر من 10 دراسات حول استراتيجية لبنان الرقمية ويجب ان يكون هذا الوقت كافياً لذلك"، معتبراً ان "مشكلتنا في لبنان أنّنا لا نحب العمل سويًا ونحن نطمح لجمهورية تعاونية حيث تتمكن المؤسسات الحكومية من خدمة المواطنين".

وأضاف الحريري في كلمة ألقاها خلال مشاركته في ورشة عمل تحت عنوان "خارطة الطريق الاقتصادي الرقمي" في السراي الكبير ان هذا القطاع هو من الاعمدة الاساسية لبناء الازدهار و​النمو الاقتصادي​"، لافتاً الى انه "بحلول العام 2020 /2025 من المتوقع ان يمكثل ​الاقتصاد الرقمي​ بين 15 و 20% من ​الاقتصاد العالمي​".

وتابع ان "بناء الاقتصاد الرقمي مشروع كبير جداً وان الدولة الرقمية هي بكل بساطة أذكى وعلينا أن نعمل بسرعة وان التحول الرقمي هو من الخطوات الاساسية لتحقيق الابتكار"، مشدداً على انه "يجب تحديد الأدوار في الاقتصاد الرقمي والمضي قدماً وتعزيز الاولويات والخطة التي سيتم تنفيذها في أسرع وقت ممكن".

ولفت الى ان "هناك لائحة كبيرة من التحديات أمام صعود الاقتصاد الرقمي في لبنان مثل البنى التحتية والاقتصاد الرقمي بمثابة نقطة تحول تعمل على انجاح الدول".

وختم ان "الخطط موجودة والمساعدة متوفرة ونحن بحاحة لنتحرك وندع كل الروح ​التنافسية​ السلبية، وعلينا ان نعمل سوياً كمجموعة واحدة لتحقيق كل المشاريع لمصلحة الشعب اللبناني".

 

 

وفي سياقٍ منفصل، أكد وزير ​السياحة​ أفيديس كيدانيان أن "قرار رفع ​السعودية​ الحظر عن سفر رعاياها إلى لبنان كان نتيجة تشكيل الحكومة اللبنانية"، مشيراً إلى أن "السعودية كانت قد وعدت قبل تشكيل الحكومة بأنها سوف ترفع الحظر بمجرد تشكيل الحكومة بعد الانتخابات النيابية، وبالتالي كانت هي الخطوة الأولى والسباقة، ما يعطي صافرة الانطلاق لكل ​دول الخليج​ لتحذو حذوها برفع حظر سفر رعاياهم إلى لبنان".

وفي حديث لوكالة "​سبوتنيك​" الروسية، لفت كيدانيان إلى أن "​الإمارات​ تتأكد من أمور أمنية في المطار لتتوصل لقرار رفع الحظر"، منوها إلى أن "سفير الإمارات في لبنان يقوم بجهد جبار في هذا الاتجاه وفي فترة قريبة سيتأكد ذلك".

 

 

ومن ناحيةٍ أخرى، استقبل الرئيس ميشال عون ​حاكم مصرف لبنان رياض سلامة​ وعرض معه للاوضاع النقدية في لبنان وعمل المصرف المركزي، وبدوره اكد سلامة على الإستقرار وهدوء الأسواق المالية في البلاد، وان ثمة ترقبا للإصلاحات و​موازنة​ 2019.

كما اشار سلامة الى "جهوزية مصرف لبنان في متابعة ​الوضع المالي​ في البلاد".

 

 

ومن جهةٍ ثانية، ارتفع اليوم ​سعر صفيحة البنزين​ بنوعيه 95 و98 أوكتان 500 ليرة لبنانية وصفيحة ​الديزل​ أويل 100 ليرة لبنانية وقارورة ​الغاز​ 200 ليرة لبنانية.

جاء ذلك في قرارات اصدرتها وزيرة ​الطاقة​ و​المياه​ ندى البستاني، حددت بموجبها الحد الاعلى لاسعار مبيع المشتقات ​النفط​ية في الاسواق اللبنانية التي اصبحت على الشكل التالي:

- بنزين 98 اوكتان 25200 ليرة لبنانية.

- بنزين 95 اوكتان 24600 ليرة لبنانية.

- ديزل اويل للمركبات 18500 ليرة لبنانية.

- قارورة غاز زنة عشرة كيلوغرامات15100 ليرة لبنانية.

ومن المتوقع، ان تشهد هذه الاسعار ارتفاعا الاسبوع المقبل، بعد ان وصل سعر برميل النفط الخام البرنت الاميركي الى 67,61 دولارا اميركيا.

 

 

عربياً:

 

نقلت وكالة الصحافة الفرنسية " أ.ف.ب" عن مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية، قوله أنّ "​الولايات المتحدة الأميركية​ مدّدت لثلاثة أشهر، إعفاءً مُنِح للعراق في كانون الأول ويُتيح له أن يستورد من ​إيران​ الطاقة الكهربائية الّتي يعتمد عليها بشدة، وذلك على الرغم من ​العقوبات الأميركية​ المفروضة على ​طهران​".

 

 

أوروبياً:

 

أكدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أنه "طالما أنا رئيسة للوزراء لن يكون هناك أي تأجيل للبريكست بعد 30 حزيران".

 

 

وفي هذا السياق، ذكرت صحيفة "​فاينانشيال تايمز​" البريطانية أن "شركات ​الخدمات المالية​ البريطانية نقلت نحو تريليون ​جنيه استرليني​ من الأصول المالية خارج البلاد إلى دول أوروبية أخرى بسبب خروج المملكة المتحدة من ​الاتحاد الأوروبي​"، مشيرة الى أن "صناعة الخدمات المالية في ​بريطانيا​ تُجري حاليا خطط الطوارئ الأسوأ في تاريخها، وذلك في ضوء فشل حكومة رئيسة الوزراء تيريزا ماي في اتمام اتفاق بريكست".

وأوضحت الصحيفة أن "تقديرات شركة "إرنست ويونغ" وهي الشركة التي تغطي بشكل أساسي أصول العملاء والنقد الذي تم نقله من المملكة المتحدة من قبل البنوك ومديري الصناديق وكذلك نقل بيانات الميزانيات العمومية، زادت بمقدار 200 مليار جنيه إسترليني منذ آخر استطلاع أجرته الشركة في كانون الثاني الماضي"، لافتة الى أن "المستثمرين والبنوك يضطرون الآن إلى وضع اللمسات الأخيرة على خططهم قبل أيام قليلة من الموعد النهائى لبريكسيت".

 

 

وفي سياقٍ آخر، أعلنت مفوضة ​الإتحاد الأوروبي​ للمنافسة، مارغريت فيستاجر، أن على "​غوغل​" دفع 1.5 مليار يورو، أي 1.7 مليار دولار، لمنعها المنافسين من التنافس والابتكار بشكل عادل في سوق ​الإعلانات​ عبر ​الإنترنت​.

وصرحت فيستاجر في بروكسل: "عززت "غوغل" هيمنتها في إعلانات البحث عبر الإنترنت وحمت نفسها من الضغط التنافسي من خلال فرض قيود تعاقدية غير تنافسية على مواقع الأطراف الثالثة، وهذا غير قانوني بموجب قواعد مكافحة الاحتكار في الإتحاد الأوروبي".

 

 

أميركياً:

 

نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن مسؤولين في إدارة الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ لم تكشف عن هويتهم، أن الممثل التجاري الأميركي روبرت لايتهايزر ووزير الخزانة ​ستيفن منوتشين​ يعتزمان السفر إلى ​بكين​ الأسبوع المقبل للإجتماع مع نائب الرئيس الصيني ليو هي.

وقالت المصادر أيضا إنه من المتوقع أن يواصل وفد صيني برئاسة ليو المحادثات التجارية في واشنطن في الأسبوع التالي، بهدف إبرام إتفاق بحلول أواخر نيسان، هذا واستغرقت المحادثات وقتًا أطول مما توقع البعض، حيث أدلى المسؤولون أحيانا بتعليقات متناقضة حول تقدمهم.

 

 

 

عالمياً:

 

تراجعت أسعار الذهب العالمية هامشيا اليوم وسط الترقب لختام اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي في وقت لاحق من اليوم وانتظار قراره بشأن سعر الفائدة.

وانخفضت العقود الآجلة للذهب تسليم نيسان 0.16% إلى 1304.40 دولار للأوقية، كما فقد السعر الفوري 0.17% إلى 1304.36 دولار للأوقية، في تمام الساعة 09:20 صباحا بتوقيت بيروت.

واستقر مؤشر ​الدولار​ - الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات - عند 95.915.

 

 

وعلى صعيدٍ آخر، استقر خام "برنت" أدنى مستوى 68 دولارًا خلال تداولات اليوم وسط تجدد حالة عدم اليقين بشأن مجريات المفاوضات التجارية بين واشنطن وبكين بعد تقرير حول تعثرها بسبب تخوفات لدى المسؤولين الأميركيين من تراجع الصين عن الوفاء بإلتزاماتها.

وانخفضت العقود الآجلة لخام "نايمكس" تسليم نيسان 0.27% إلى 58.87 دولار للبرميل، في تمام الساعة 8:20 صباحا بتوقيت بيروت، بعدما وصلت أمس إلى أعلى مستوياتها منذ الثاني عشر من تشرين الثاني عند 59.57 دولار للبرميل.

فيما استقرت عقود خام "برنت" تسليم أيار عند 67.60 دولار للبرميل، بعد أن لامست خلال تداولات الأمس أعلى مستوى منذ 16 تشرين الثاني عند 68.20 دولار للبرميل.

 

 

وفي هذا السياق، اعلن وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي إنه يتوقع أن تنتهي منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" من اتفاق تعاون طويل الأمد مع الشركاء من خارج المنظمة في حزيران.

وقال المزروعي في مؤتمر صحفي بأبوظبي إن الإمارات ملتزمة بتحقيق الخفض في إمدادات النفط بنسبة مئة بالمئة في الأشهر المقبلة.