كشف منظمو دورة الألعاب الأوليمية والبارالمبية في طوكيو عام 2020 النقاب عن روبوتين وسترات آلية قوية - قابلة للارتداء - سيتم نشرها لمساعدة العمال والحاضرين في مسابقات الألعاب.

 

وستوجه الروبوتات - التي صنعتها "تويوتا" - الأشخاص إلى مقاعدهم المخصصة وتوفر لهم المعلومات وتحمل الطعام والشراب.

 

ويوجد نوعين من الروبوتات أولها روبوت الدعم البشري "إتش إس آر" الذي لديه ذراع مدمج لمسك الصواني والسلال، والثاني هو روبوت دعم التسليم "دي إس آر" الذي يشبه إلى حد كبير صندوق النفايات المتنقل ولكن يمكنه أيضًا نقل العناصر الموجودة حوله.

 

وسيتم نشر 16 روبوتًا في أوليمبياد "طوكيو" 2020، ويأمل المنظمون أن يكونوا مفيدين بشكل خاص لمستخدمي الكراسي المتحركة.