كشف رئيس قيادة الأمن الإلكتروني الأميركية الجنرال بول ناكاسوني في جلسة استماع إلى لجنة في الكونغرس هذا الأسبوع أن الولايات المتحدة تستعد حاليًا لاستخدام عمليات إلكترونية أكثر عدوانية للرد على الأعداء، في ظل مواجهة البلاد هجمات سيبرانية متنامية وتهديدات بالتدخل في الانتخابات الرئاسية التي ستجري في العام 2020.

وقال إن الجيش تعلم الكثير من العمل مع الوكالات الحكومية الأخرى لإحباط التدخل الروسي في انتخابات التجديد النصفي للعام 2018، وقد تحول التركيز الآن إلى الدورة الانتخابية المقبلة.

وأشار إلى أن الهجمات الإلكترونية من روسيا والصين وكوريا الشمالية وإيران أصبحت أكثر تطوراً، وحتى وقت قريب، كانت تتم بقليل من الاهتمام بالعواقب.