اشار رئيس الحكومة سعد الحريري الى ان "لبنان حافظ على الإلتزام الذي أعلنه في مؤتمر بروكسل الثاني وذلك بفضل المجتمع الدولي".

وأضاف الحريري في كلمة ألقاها في مؤتمر بروكسيل ان "الحكومة عرضت في مؤتمر سيدر خطة لمواجهة التحديات والمجتمع الدولي أجاب بإيجابية"، لافتاً الى ان "الحكومة تدرك ضرورة المضي قدماً بالاصلاحات لإحياء الاقتصاد وخلق الوظائف"، مشيراً الى انه "سيكون عليها اتّخاذ قرارات صعبة لتخفيض الدين"، مشدداً على ان "نؤمّن التمويل المناسب لخطة لبنان للإستجابة للأزمة ونطلب 2.9 مليار دولار ويجب ضمان الإستقرار للمشاريع طويلة الأمد".

وشدد على انه "لن يكون هناك اي تمويل اضافي في موازنة 2019 أو الموازنات اللاحقة لتأمين المساعدات الانسانية"، مضيفاً "ان أثر الأزمة الإنسانية بوجود النازحين تزداد والاحتياجات كبيرة وهذه الاحتياجات قد صعبت العلاقة بين النازحين والبلاد المضيف".

وأكّد ان "الحكومة ملتزمة التعاون مع المنظمات الدولية للعمل على تأمين العودة الآمنة بما فيها المبادرة الروسية ووسط كل التحديات يجب الا ننسى ان هذا هو الحل الوحيد لعودة النازحين"، ومشدداً على ان "لبنان لا يستطيع أن يستمرّ بتحمل الآثار الإقتصادية والإجتماعية لاستضافة مليون ونصف مليون نازح سوري".