استضافت ​كوثر حنبوري​ معدة ومقدمة "​الإقتصاد في أسبوع​" عبر أثير "إذاعة ​​​​​​​لبنان​​​​​​​" في حلقة هذا الأسبوع​ تحت عنوان "ال​سياحة​ المستدامة...ما هي خارطة الطريق؟"، نقيب أصحاب الفنادق بيار الأشقر، الذي أشار الى أن الوزير أواديس كيدانيان يرى أهمية للتعاون بين القطاعين العام والخاص ضمن هيئة جديدة يتم طرحها خلال مؤتمر "نحو سياحة مستدامة"، وقال: "نحن نؤيد بقوة هذا الموضوع".

 

وعن الإمكانيات لسياحة مستدامة، أكد الأشقر أن لبنان يمتلك كافة المقومات الا أن ما ينقصه هو التسويق، وقال: "​الأردن​ يخصص 25 مليون دولار للتسويق للسياحة، أي خمسة أضعاف ما يخصص لبنان لذلك (6 مليون دولار). نحن موجودون في منطقة ملتهبة...لنتمكن من تغيير الصورة النمطية السائدة نحتاج لإطلاق حملة تتطلب امكانيات مادية وحضور في كافة المؤتمرات والمعارض السياحية في العالم بالإضافة الى التواجد في الإعلام وعلى ​مواقع التواصل الإجتماعي​".

 

ولفت الى ان بوادر عودة السياح ​الخليجيين​ بدأت تظهر "الا أننا لم نشهد بعد أي عطلة أو عيد لنعلم بدقّة ما هو تأثير رفع الحظر"، مشيراً إلى أن السائح الخليجي هو صاحب أطول مدة إقامة وأعلى قدرة شرائية.

 

ومن جهةٍ ثانية، أشار الى انه "في العامين 2009 و2010 وصل عدد السياح الى مليونين و300 ألف سائح، أكثرهم من العرب. الحالة الطبيعية هي أن تكون ​السياحة​ البينية هي الأولى، في ​أوروبا​ مثلاً، السياحة بين دول الإتحاد هي الأولى وبعدها يأتي الأميركي والصيني والياباني. مثلاً، كان يزور لبنان 220 ألف أردني قسم كبير منهم يأتي عبر البرّ، وهذا أمر طبيعي، أما غير الطبيعي فهو أن تندلع حرب ما وتغلق المعابر".

 

وختم الأشقر قائلاً: "لم يأتِ أي سائح الى لبنان من أي جنسية كانت ومن أي مستوى طبقي أو فكري أو غيره إلا وقضى أجمل الأوقات".