قامت فتاة بريطانية برسم وشماً على وجهها لكي تحصل على وظيفة أحلامها. وكانت الشابة العشرينية كايلي بيتش، تشعر دائماً بالقلق من أن يمنعها خجلها من البحث عن عمل في الوشم، لذلك قررت أن ترسم وشماً على وجهها لتقلل من فرصها بالحصول على وظيفة عادية، وتجبر نفسها على الانخراط في مهنتها المفضلة كفنانة لهذه المهنة.

 

وفي اليوم الأول من عملها، حصلت كايلي على تصميم غير عادي لوشم نقش على وجهها، واعتبرت أن ذلك بمثابة تحفيز لها ليذكرها بالمثابرة على ما أرادت القيام به. وعلى الرغم من أن الوشوم أصبحت مقبولة بشكل أكبر في الخارج من ذي قبل، لكن رسمها على الوجه أو العنق لا يزال يواجه الكثير من الرفض في بعض المجتمعات، ومعظم مواقع العمل تمتنع عن توظيف أصحابها.

 

ولهذا السبب، قامت كايلي برسم الوشم على وجهها، لتجبر نفسها على المضي قدماً للعمل كفنانة وشم. وبعمر 18 عاماً، حصلت الفتاة على أول وشم لها، عندما نقشت اسم صديقتها المفصلة على كاحلها، وفي وقت لاحق، قامت برسم وشم ضخم على صدرها.

 

وعلى الرغم من أن أسرة كايلي لم تكن سعيدة بذلك، لكن الحال تغير في وقت لاحق، لدرجة أن والدها حصل على وشمه الخاص، ونقش اسم زوجته على جسده.

 

كايلي بيتش

 

كايلي بيتش في مكان عملها