للشهر الثالث على التوالي من العام 2019، لم يسجل اي اختراق جدي في ملف مكافحة الفساد والاصلاحات التي طلبتها الدول والمؤسسات والصناديق المانحة للبنان في مؤتمر "سيدر 1".

وعلى رغم الحماسة "الزائدة" أحياناً بين السياسيين لناحية تأكيدهم اليومي وشبه المستمر التزامهم مكافحة الفساد وولوج باب الاصلاحات، الا ان الانجاز على الارض بقي الى الساعة دون مستوى الحماسة الزائدة.

في غضون ذلك، حافظت وكالة التصنيف الدولية "ستاندرد آندر بورز" على تصنيفها الائتماني للبنان عند "B" و "B-" مع تعديل النظرة المستقبلية الى "سلبية"، وذلك في تقريرها المؤرّخ في 1 آذار الجاري. وعلّلت الوكالة ابقاءها التصنيف السيادي بتقديرها ان تتعافى تدفقات الودائع بعد ان تم تشكيل حكومة جديدة وذلك بعد تأخير دام 9 أشهر، إضافة إلى تعهّد قطر وربّما السعودية في دعم لبنان ودور مصرف لبنان في المساعدة في خدمة الدين، مما يمكن الدولة من تلبية حاجاتها التمويلية والعجز التجاري لمدة 12 شهراً.

في مقلب آخر، احتل لبنان، بحسب التقرير الاسبوعي الصادر عن مجموعة "الاعتماد اللبناني"، المرتبة الرابعة في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا من حيث المردود على ديونه الخارجية مع نهاية شهر شباط 2019. حقق دين لبنان الخارجي عائدٌ بلغ 2.93% خلال شهر شباط الماضي مقابل عائد بلغ 4.29% في شهر كانون الثاني 2019، ليصل بذلك العائد التراكمي الى 7.34% لغاية الشهر الثاني من السنة.

ارتفع العجز الاجمالي للموازنة الى 5.809 مليون دولار خلال الفترة الـ11 شهراً الاولى من العام 2018، مقارنة بعجز بلغ 3.376 مليون دولار في الفترة نفسها من العام 2017. وقد سجّل الرصيد الاولي للموازنة عجزاً بلغ 491 مليون دولار مقابل فائض بلغ 1.44 مليار دولار في نهاية شهر تشرين الاول من العام 2017.

وأظهرت احصاءات مصرف لبنان انخفاضاً في الميزانية المجمّعة للمؤسسات المالية العاملة في لبنان نسبة 1.66% (25.50 مليون دولار) خلال الشهر الاول من العام 2019، الى 1.513.84 مليون دولار من 1.539.24 مليون دولار في نهاية العام 2018. كما تظهر احصاءات مصرف لبنان انكماشاً في الموجودات المجمّعة في مصارف الاستثمار العاملة في لبنان بنسبة 0.61% خلال الشهر الاول من العام 2019 الى ما فوق الـ5.27 مليار دولار مقابل 5.30 مليار دولار في نهاية العام 2018.

وسجل ميزان المدفوعات في لبنان عجزاً بقيمة 1.379.7 مليون دولار خلال شهر كانون الثاني 2019 مقارنة بعجز بلغ 747.5 مليون دولار خلال شهر كانون الاول 2018 وعجزً ناهز 954 مليون دولار في شهر تشرين الثاني. ويأتي ذلك نتيجة انخفاض صافي الموجودات الخارجية لدى المصارف والمؤسسات المالية بقيمة 984.6 مليون دولار، ترافقاً مع تراجع صافي الموجودات الخارجية لدى مصرف لبنان بقيمة 395 مليون دولار.

أخيراً، ارتفع متوسط الفائدة على الودائع المعنونة بالليرة اللبنانية الى 8.93% في شهر كانون الثاني 2019من 8.30% و6.53% في كانون الاول وكانون الثاني من العام 2018. بالتوازي، زاد متوسّط الفائدة على الودائع بالدولار الاميركي الى 5.58% خلال شهر كانون الثاني 2019، من 5.15% في شهر كانون الاول 2018 و3.91% في الشهر الاول من العام نفسه.