عقد في المجلس الاقتصادي والاجتماعي مؤتمرا" صحافيا"  للاعلان عن المؤتمر السياحي الوطني المقرر عقده في 19 اذار، تحت اسم ( نحو سياحة مستدامة)،  برعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، وبالشراكة مع وزارة السياحة والنقابات السياحية، وبالتعاون مع برنامج( تعزيز الحوار الاجتماعي في لبنان) الممول من الاتحاد الاوروبي والمنفذ مع وزارة العمل.

 

وتحدث في المؤتمر كل من وزير السياحة افاديس كيدايان الذي قال، في بادئ الامر اغتنم هذه الفرصة، لاهنئ المرأة في عيدها وخصوصا"، زوجتي وابنتي، وكل النساء اللواتي هن قدوة، في فتح مسار الطريق، نحو التقدم والتطور، وان نعمل معا" خصوصا" في القطاع السياحي.

اشكر رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعيي شارل عربيد، على هذه المبادرة باطلاق، هذا النوع من المؤتمرات، التي تبدأ مع وزارة السياحة، ومع القطاع السياحي.

واضاف كيديان، عندما عرضت فكرة اقامة هذا المؤتمر، اكدت على ضرورة ان يكون مميزا"، وان لا يقتصر، على الجلسة الافتتاحية، ثم يذهب كل واحد الى مكانه الطبيعي. كنت مشاركا" في بورصة برلين للسياحة، واسافر غدا" الى روسيا، للمشاركة في المعارض السياحية، التي تشهد اقبالا"، ليس له مثيل، للمجيء الى لبنان او العمل لكي يكون لبنان، الوجهة السياحية، لهؤلاء السياح. هذا ما رأيته خلال اليومين الماضيين، وما يريده القطاع الخاص اللبناني، الذي شارك في المعرض، والاعلام الاجنبي يؤكد على هذا الاقبال، واضاف ايضا"، انا لا انتقص من اي دور لوزارة السياحة في السابق، ولكن علينا اليوم تنويع سياحتنا، وان يأتي السياح من كل دول العالم، وهذا يتطلب القيام، بجهود جبارة لتحقيق ذلك.

وقد طلبت من رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي، دعوة وزراء السياحة، من دول اجنبية، لكي يشرحو لنا، كيفية نجاحهم في استقطاب العدد الاكبر من السياح، من اجل تطبيق ما فعلوه في لبنان، واضاف لان المجلس الاقتصادي والاجتماعي ، هو الوجهة الاستشارية للحكومة، والذي يرسل لها تصور حول عمل القطاع، وسيصدر توصيات بعد انعقاد المؤتمر، نأمل تنفيذها.

واستغرب كيديان رفض ديوان المحاسبة، بعض الملفات التي ترسل اليه، من قبل وزارة السياحة، بسبب بعض النقص فيها، ممايسبب غياب لبنان عن المشاركة، في المعارض السياحية، المؤثرة في سياحتنا، وقد استلحقنا حضورنا في بورصة برلين بعد ان تأخرت الموافقة.

اما بالنسبة لبرنامج مؤتمر السياحة ، ستحضر وزيرة السياحة، اليونانية ايلينا كونتورا كضيفة على هذا المؤتمر، كذلك الامر سيحضر، الامين العام السابق لمنظمة السياحة العالمية الدكتور طالب الرفاعي، حيث تضم هذه المنظمة اكثر من 250 دولة في العالم، وستكون هناك مشاركة من وزارة السياحة في المغرب، وهذه كفاءات ستخبرنا عن كيفية التعاطي بالقطاع السياحي للوصول، الى سياحة مميزة في لبنان.

واضاف كيديان اوجه دعوة شخصية، من على هذا المنبر لرئيس الحكومة سعد الحريري الذي يرعى المؤتمر لحضوره، واوقل بهذه المناسبة ، ان السياحة في لبنان هي المورد الوحيد الذي يمكن الاتكال عليه.

 

رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي شارل عربيد، عايد المرأة في عيدها، مؤكدا" على دورها الاساس في المجتمع اللبناني، وفي المجلس الاقتصادي والاجتماعي، متمنيا" ان تصل المرأة من خلال نضالها تمكينها من ممارسة الدور الذي تستحقه.

 

ورحب عربيد بإعادة تولي الوزير كيدانيان لحقيبة السياحة، للدور البارز الذي لعبه في تعزيز دور القطاع السياحي، اضافة الى وقوفه الدائم الى جانب المجلس الاقتصادي والاجتماعي.

 

كما اكد ان المجلس يسعى من خلال لجانه للعمل على ملفات عدة، للخروج بالرأي والمشورة والدراسات لتفعيل القطاعات التي يمثلها، ومن ابرز الملفات التي يعمل عليها المجلس هي الملف السياحي، من خلال اللجنة السياحية فيه، ونحن اليوم نلتقي للاعلان عن اول مؤتمر قطاعي، من سلسلة مؤتمرات، ستكون جميعها برعاية، دولة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري.

 

واول هذه المؤتمرات هو المؤتمر السياحي، الذي نعول عليه كثيرا" كما قال قال عربيد،لان هذا المؤتمر سيؤكد على ما نطلبه من امور، والتي يعمل عليها الوزير والطاقم الوزاري في وزارة السياحة

 

وامل ان يخرج المؤتمر بتوصيات عدة، تتحول فيما بعد الى سياسات، نعمل على تطبيقها، لتشكيل حلقة الضغط والتمكن من تطبيقها، لكي ننتقل الى سياحة مستدامة، تعزز الاقتصاد المستدام الذي نتطلع اليه والذي يؤمن ديمومة المؤسسات، لذلك نعمل اليوم كما قال عربيد على جمع طاقاتنا، والعمل سويا" على تأمين الاستدامة في الاقتصاد والنمو، مستذكراً مشاركة المجلس الاقتصادي والاجتماعي في دراسة تفعيل القطاعات الانتاجية والتي خصص فيها جزء كبير للسياحة.

 

وتوجه عربيد بالشكر الى الاتحاد الاوروبي خصوصا" القيمين على برنامج ( تعزيز الحوار الاجتماعي في لبنان) بالتعاون مع وزارة العمل، لتعاونهم في انجاح المؤتمر المقرر عقده.

 

رئيس لجنة السياحة في المجلس الاقتصادي والاجتماعي وديع كنعان، شكر وزير السياحة ورئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي وكل الزملاء النقابيين السياحيين على تعاونهم الدائم ، قال هذا المؤتمر هو ثمرة الشراكة بين القطاع العام والخاص، والتعاون بين مختلف اعضاء لجنة السياحة، برنامج المؤتمر بسلط الضوء على تجارب الدول الناجحة، في السياحة من خلال وزاراتها ، اضافة الى السياسات السياحية لتحقيق الاستدامة ونجاح الوجهات السياحية من خلال قطاع المطاعم، الفنادق والطيران.

واضاف كنعان سيتضمن المؤتمر عدة دراسات وتوصيات ينتظرها القطاع السياحي، من زمن طويل.

ودعى كنعان كل العائلة السياحية الى هذا المؤتمر متمنيا" النجاح له.

 

رئيس اتحاد النقابات السياحية بيار الاشقر شكر المجلس الاقتصادي والاجتماعي بشخص رئيسه، شارل عربيد، ووزير السياحة افاديس كيدايان، ولجنة السياحة في المجلس، على رأسها وديع كنعان، متأملا" كل خير من تشكيل حكومة العهد الاولى مؤكدا" السير بتوجهات فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وهنأ المرأة في عيدها، مستشهدا" بي اردهانا كوالا على حد تعبيره والتي تعتبر المراة الاولى في العالم لانها تدير اكبر مؤسسة في العالم على حد تعبيره وهو مشروع نيوم في السعودية ، برأس مال 500 مليار دولار، تشارك في المؤتمر السياحي، وتقدم وجهة نظرها وتجربتهم، في العمل في هذه المؤسسة، لكي نتمكن من التعلم منهم كيفية اعادة هيكلة القطاع السياحي والنهوض به من جديد.

ودعى الاشقر المشاركة الكثيفة لا سيما من اصحاب الفرانشايز الذي عربيد هو مؤسس هذا القطاع المهم للسعي الى الاستثمار والمشاركة في نيوم.