كشف تقرير لموقع "بيزنس إنسايدر" أن النسخة الأصلية من "سوبر ماريو بروس" أصبحت الآن أغلى لعبة فيديو تم بيعها على الإطلاق؛ إذ تم شراء نسخة من اللعبة مقابل 100 ألف دولار بواسطة جامع ألعاب فيديو في شباط الماضي.

 

وتعد هذه النسخة طبعة نادرة تجريبية من اللعبة لم يتم فتحها أبداً، ما زاد من قيمتها بشكل كبير، علاوة على ذلك لم تكن النسخ التجريبية المبكرة مغلفة مثل معظم ألعاب الفيديو، بدلاً من ذلك، تم ختمها بلصق صغير لـ"نينتندو".

 

وأشار الرئيس التنفيذي لـ"Wata Games"، الشركة التي قيمت اللعبة للبيع، دينيز كان، أن "نينتندو" أنتجت ما بين 2000 و10 ألاف نسخة من النسخ التجريبية لـ"Super Mario Bros"، وتم إطلاق هذه النسخ في نيويورك ولوس أنجلوس في أواخر عام 1985.

 

وأصبحت لعبة "سوبر ماريو بروس" منذ بدايتها في عام 1985، واحدة من ألعاب الفيديو الأكثر شهرة في العالم، لذا يتم شراء النسخ الأصلية من اللعبة، التي تتمتع بصيانة جيدة من قبل هواة جمع الألعاب.