اعتبر وزير الدولة لشؤون تكنولوجيا المعلومات والاستثمار عادل افيوني أن "مؤتمر "سيدر" هو فرصة للنهوض بالاقتصاد اللبناني وتحقيق النمو وتحسين البنى التحتية، والاصلاحات التي تطلبها الدول المانحة هي مطلب اللبنانيين ايضا، وعلينا الترحيب بالارتباط بين الاصلاح المالي وتنفيذ مشاريع مؤتمر سيدر".

وخلال حديث صحفي، لفت إلى أن "هدفنا خلق اقتصاد معرفي يكون لديه اشعاع على صعيد المنطقة ونكون مركز اقليمي لتكنولوجيا المعلومات وخلق اقتصاد رقمي يعتمد على المعاملات الرقمية بين الدولة و المواطن، والعمل مع القطاع الخاص على تسهيل مناخ الاعمال والقيام بالاصلاحات الضرورية لذلك، وتسهيل توسع الشركات اللبنانية الى الخارج وتشجيع الشركات الاجنبية في قطاع التكنولوجيا على اعتماد لبنان محطة ومركز لاعمالهم في المنطقة".

و في ما يتعلق بالرؤيا المستقبلية للوزارة التي يتولى حقيبتها، أوضح أفيوني أن "الاولوية لدى الحكومة اللبنانية هي النهوض بالوضع الاقتصادي وبناء اقتصاد عصري في ظل الثورة الصناعية الرابعة التي تلعب التكنولوجيا فيها دورا في كل مكوناتها، لذلك فإن اقتصاد المعرفة وتكنولوجيا المعلومات هو من اهم المكونات والقطاعات التي ستساعدنا على النمو اقتصاديا ، واستحداث وزارة لشؤون تكنولوجيا المعلومات والاستثمار دليل على النظرة الطموحة والمتطورة للرئيس الحريري وتصميم على خلق فرص عمل للشباب".