اعلن دبلوماسيون ومصادر أخرى إن دولة الإمارات ستجمع بين أطراف في الصراع الليبي و"المؤسسة الوطنية للنفط" في محاولة لإعادة فتح حقل الشرارة، أكبر حقول النفط الليبية.

والإمارات هي أكبر داعم لقائد قوات شرق ليبيا خليفة حفتر الذي سيطرت قواته هذا الشهر على حقلي نفط في الجنوب هما حقل الشرارة وحقل الفيل القريب.

ودعت قوات شرق ليبيا المؤسسة الوطنية للنفط إلى إعادة فتح حقل الشرارة الذي تبلغ طاقته الإنتاجية 315 ألف برميل يوميا والذي أغلق منذ سيطر حراس ورجال قبائل عليه في كانون الأول لتحقيق مطالب مالية.