عُرف عن الملياردير الأميركي الشهير مارك كيوبان استثماراته الناجحة في عدد القطاعات لاسيما التكنولوجية، ولكن ما لا يعرفه عنه الكثيرون أن رجل الأعمال كان يبيع كل شيء تقريباً وهو طفل من بطاقات "بيسبول" إلى حتى أكياس جمع القمامة.

 

وأفاد كيوبان الذي تقدر ثروته بنحو 3.3 مليار دولار   أنه كان يجمع بطاقات "البيسبول" ويعيد بيعها مرة أخرى، مشيراً إلى أن لديه طريقة في الاستثمار وجني أرباح.

 

وأضاف كيوبان أنه في وجهة نظره، فإن الطريقة الأسهل لأي شخص  - يبدأ عمره من 14 عاماً فأكثر – يريد أن يجمع أموالاً تتمثل في اكتساب خبرة ومهارات تكنولوجية وتعليم وتدريب نفسه على وسائل التكنولوجيا مثل أجهزة المساعد الصوتي الذكية "أمازون أليكسا" و "غوغلل هوم" وغيرهما.

 

بعد ذلك، يمكنه أن يقدم استشارات فنية أو خبرات لأي مالك شقة أو منزل يوجد فيه مثل هذه الأجهزة الذكية التي أصبح يمتلكها الكثيرون في الولايات المتحدة ودول أخرى.

 

علق كيوبان على هذه الفكرة قائلاً: إن مفتاح نجاحه كان قدرته على تعليم نفسه التكنولوجيا، فعندما كان في العشرينات من عمره، حصل على وظيفة في بيع البرمجيات في "دالاس" وتعلم منها الكثير.