في محاولة لمحاربة العنوسة وتأخر زواج الفتيات في الصين، قررت مدينة بويانغ وضع قيمة محددة للمهر الذي يُدفع لأسرة العروس، وذلك بعد ارتفاع كبير في مهر النساء ووصوله إلى أرقام ضخمة. ولا شك أن التعليمات الحكومية الجديدة التي أقرتها المدينة الصينية، تهدف إلى احتواء ارتفاع تكاليف هدايا الارتباط والزواج وتغيير هذه العادة لتخفيف الضغط الاقتصادي على الأسر وتحقيق نتائج إيجابية.

 

وبحسب القرار، تم تحديد قيمة مهر الفتيات بما لا يزيد عن 60 ألف يوان، وهو ما يقدر بـ8.9 آلاف دولار. ويمثل هذا الرقم، خفضاً لأقل من نصف متوسط قيمة المهر المسجلة لعام 2018 في المدينة الصينية.

 

وعادة ما تشكل الهدايا المرتبطة بالزواج في الصين، عبئاً ثقيلاً على كاهل أسر الشباب المقبلين على الزواج، في وقت بلغ متوسط الدخل السنوي بالمدينة نحو 18 ألف يوان، أي ما يعادل نحو 2700 دولار.