يحتفل العالم في 14 شباط من كل عام باليوم العالمي للحب والذي يدعى يوم "الفالنتاين". هذه المعلومة ليست جديدة على معظمنا ولكن هناك أسرار خاصّة بهذه المناسبة بالتأكيد لا نعلمها جميعاً. سوف نستعرض لكم في ما يلي، أغرب 10 حقائق في ​عيد الحب​:

 

1- المعلمون يحصلون على معظم بطاقات عيد الحب:

 

بطاقات عيد الحب هي الهدية المعتادة في سن الدراسة ولكن الغريب هو أن المعلمين هم من يحصلون عليها وليس التلاميذ حيث يتلقى المعلمون بطاقات في عيد الحب أكثر من الأطفال والزوجات والأمهات معاً!

 

2- تقوم النساء بشراء معظم هدايا عيد الحب… حتى لأنفسهن!

 

إذا أردت التأكد من الحصول على ما ترغب به في عيد الحب فعليك القيام بشرائه بنفسك. هل تعلم أن 85% من هدايا عيد الحب تقوم النساء بشرائها لأنفسهن ويعود السبب في ذلك إلى عدم ثقتهن بذوق الرجال في إختيار الهدية المناسبة لهن. وخوفاً من ذلك، تقوم النساء إما بإختيار هدية "الفالنتاين" أو بشرائها بنفسها ولكن الرجل يقوم بتقديمها لها في هذه المناسبة.

 

3- هنري الثامن هو من اختار تاريخ الاحتفال بـ"الفالنتاين":

 

كان عاشق للنساء و​روما​نسي للغاية وقد تزوج بـ6 نساء خلال حياته، ولكن هل تعلم بأنه المسؤول عن تحديد اليوم الذي يُحتفل فيه بعيد الحب؟ في ميثاق ملكي صدر عن هنري الثامن في عام 1537 أعلن أن عيد الحب سوف يكون عطلة رسمية واختار يوم 14 شباط كيوم رسمي للاحتفال به.

 

4- "الفالنتاين" ليس عيداً للعشاق فقط:

 

ترتبط مناسبة "الفالنتاين" بالعشاق والأزواج ولكن هذا لا يعني أن العازبين لا يستطيعون الاحتفال به أيضا. فقد قامت إحدى الدول بتحويل هذه المناسبة إلى "يوم الصديق" بدلا من يوم "الفالنتاين". وفي تاريخ 14 شباط، تحتفل ​فنلندا​ بما يسمى بـ"Ystavanpaiva" أي "يوم الصديق"، حيث يتم تبادل الهدايا والبطاقات بين الأصدقاء بدلا من المحبين في جو بعيد عن الرومانسية وهي طريقة رائعة لإشراك الجميع.

 

5- لا تزال جولييت تحصل على أكبر عدد من رسائل الحب:

 

استحوذت تحفة ويليام ​شكسبير​ المسرحية الرومانسية "روميو وجولييت" على قلوب ملايين الناس خلال سنوات طويلة. ولا تزال جولييت تحصل على أكبر عدد من رسائل الحب في يوم "فالنتاين" من كل عام، حيث تستقبل مدينة فيرونا في ​إيطاليا​، حيث أقيمت المسرحية، حوالي 1000 رسالة موجهة إلى جولييت سنوياً!

 

6- ارتبطت الورود الحمراء بالحب منذ روما القديمة:

 

ندرك جميعاً بأن الورود الحمراء هي شيء مشترك في أي حدث يرتبط بالحب ومنها يوم "الفالنتاين"، ولكن لماذا؟ الورود وخاصة الحمراء منها أصبحت تمثل رمزا للحب، ويعود الأصل في ذلك إلى تقليد يرجع إلى روما القديمة حيث كانت الورود الحمراء هي المفضلة لدى فينوس وهي آلهة الحب.

 

7- نسبة 73% من الرجال يقومون بشراء الزهور في عيد الحب:

 

يعتقد الكثيرون بأن النساء هم أكثر من يشتري الزهور في عيد "الفالنتاين"، ولكن في الواقع فإن حوالي 73% من الرجال يقومون بشراء الزهور في هذا اليوم، مقابل 27% فقط من النساء يفعلن ذلك.

 

8- رفيق "الفالنتين" في العصور الوسطى كان مصادفة:

 

في العصور الوسطى، اعتاد العازبون على ممارسة تقليد قبل "الفالنتين"، يتم فيه إحضار جرة مملوءة بأوراق عليها أسماء أشخاص ويقوم كل عازب بسحب ورقة لمعرفة من سيكون رفيقه في عيد الحب ويقوم الشخص بإلصاق هذه الورقة على ساعده لمدة أسبوع كامل حتى يتمكن كل من في المدينة من معرفة رفيقه من خلال هذه الورقة.

 

9- توقيع الرسائل بقبلة ليس بالشيء الجديد:

 

يعتقد البعض أن رمز "x" أصبح مرادفا للقبلة منذ العصور الوسطى حيث كان بعض الأفراد ينهون رسائلهم بكتابة عدة رموز "x" تنقش بالشمع أو الحبر لإظهار صدقهم. ثم تطور الأمر إلى أن أصبح هذا الرمز يمثل قبلة وتم إضافة رمز "O" بعد ذلك ليمثل العناق الدافئ، وعلى الرغم من عدم وجود تحديد لوقت ظهور هذا الرمز إلا أنه يعد إضافة عادلة.

 

10- أسطورة القديس "فالنتين":

 

تم اضطهاد القديس فالنتين بسبب إيمانه بالمسيحية وقام الامبراطور الروماني كلوديس الثاني باستجوابه بنفسه. ونال القديس إعجاب كلوديس الذي دخل معه في مناقشة حاول فيها أن يقنعه بالتحول إلى الوثنية التي كان يؤمن بها الرومان لينجو بحياته. ولكن القديس فالنتين رفض، وحاول بدلاً من ذلك أن يقنع كلوديس باعتناق المسيحية ثم دفع حياته ثمناً لذلك. ولكن لا توجد أية صلة لهذه القصة بالحب بمعناه العاطفي. إلا أنه في العصر الحديث تم تجميل المعتقدات التقليدية الشائعة عن فالنتين برسمها صورة له كقسيس رفض قانونًا صدر عن الامبراطور الروماني كلوديس الثاني. وهذا القانون كان يمنع الرجال في سن الشباب من الزواج، لزيادة عدد أفراد الجيش لأنه كان يعتقد أن الرجال المتزوجين لا يمكن أن يكونوا جنودًا أكفاء. وعلى الرغم من ذلك، كان فالنتين، بوصفه قسيسًا، يقوم بإتمام مراسم الزواج للشباب. وعندما اكتشف كلوديس ما كان فالنتين يقوم به في الخفاء، أمر بإلقاء القبض عليه وأودعه السجن. ولإضفاء بعض التحسينات على قصة فالنتين، تناقلت الروايات أن فالنتين قام بكتابة أول بطاقة عيد حب بنفسه في الليلة التي سبقت تنفيذ حكم الإعدام فيه مخاطبًا فيها حبيبته.