طالب نيكولاس مادورو بدعم منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك"لفنزويلا في مواجهة العقوبات الأميركية المفروضة على قطاع النفط في بلاده وأشار إلى أثر العقوبات على أسعار النفط والمخاطر المحتملة على أعضاء آخرين في المنظمة.

 

لكن مصدرا على دراية بالموضوع قال إن المنظمة، وفنزويلا عضو مؤسس فيها، أحجمت عن إصدار أي بيان رسمي. وقالت "أوبك" إنها معنية بسياسة النفط لا بالأمور السياسية.

واعترفت أكثر من 40 دولة، من بينها الولايات المتحدة وقوى أوروبية ومعظم أميركا اللاتينية بمنافس مادورو خوان غوايدو رئيسا للبلاد بعد انتخابات كانت محل نزاع العام الماضي.