تشهد سوق ​التجارة الإلكترونية​ الإقليمية توسعاً غير مسبوق في ظل تزايد عدد المتسوقين عبر الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث سجّل قطاع التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط على نحو خاص نمواً بنسبة 1500% على مدى السنوات العشر الماضية.

إلا أن هذا القطاع لايزال ناشئاً مقارنة مع الأسواق الأوروبية والأسيوية والأميركية، حيث أن ثقافة التسوق الإلكتروني ليست منتشرة بين الجميع، كما ان عددا كبيرا من الناس لا يملكون حسابات مصرفية أو بطاقات إئتمانية من أجل التسوق عبر الإنترنت.

لذلك قرر الشاب اللبناني رودي بيكيرجيان، العودة من كندا إلى لبنان لتأسيس شركته الخاصة "Ecomz"، التي تسعى لنشر ثقافة التسوق الإلكتروني، من خلال تشجيع التجار وأصحاب المحال والشركات للتسويق لمنتجاتهم وخدماتهم وبيعها عبر الإنترنت.

ولأن "Ecomz" هي المنصة الإلكترونية الأولى في المنطقة التي تسمح لأي تاجر أو صاحب محل تجاري بإنشاء متجره الإلكتروني الخاص مجاناً، كان لـ "الإقتصاد" هذه المقابلة الخاصة مع رودي، الذي تحدث عن بدايات "Ecomz" وأهدافها، وطموحاتها المستقبلية.

 

 

ما هي منصة "Ecomz" ؟ وكيف تفيد المستخدمين ؟

 

"Ecomz" هي منصة إلكترونية خاصة بالتجارة الإلكترونية "E-Commerce"، تساعد التجار وأصحاب المحال التجارية - كبيرة كانت أو صغيرة – لبناء الموقع الإلكتروني التجاري الخاص بهم بانفسهم، بطريقة سهلة وبسيطة وسريعة وفعالة، والبدء ببيع المنتجات او الخدمات عن طريق الإنترنت.

فكما نعلم أن الطريقة التقليدية لبناء موقع إلكتروني خاص بك كتاجر او كصاحب عمل، هو الذهاب إلى شركة متخصصة ببناء وتطوير المواقع الإلكترونية، ودفع مبالغ كبيرة مقابل بناء الموقع الخاص بك. لذلك تسعى "Ecomz" لتسهيل هذا الامر على الشركات والمحال، وخاصة الصغيرة والمتوسطة للحجم، ومساعدتهم لتطوير أعمالهم والإنتقال للعمل "Online"، ومواكبة التطور الحاصل في هذا المجال، دون الحاجة لتخصيص ميزانية كبيرة، وكل ذلك بكبسة زر واحدة.

 

 

 

كيف تتم عملية بناء المتجر الإلكتروني بواسطة "Ecomz"؟

 

العملية سهلة جداً، كل ما على المستخدمين فعله هو زيارة الموقع "ecomz.com"، وتسجيل الدخول بواسطة البريد الإلكتروني الخاص بهم، وإنشاء متجرهم الإلكتروني بكبسة زر واحدة.

وهذه العملية مجانية، حيث أطلقنا هذه الخدمة خصيصا لمنطقة الشرق الأوسط، لمساعدة المتاجر على الذهاب بمشاريعهم "Online"، خاصة ان المنطقة مازالت بعيدة جدا عن التطور الحاصل في هذا المجال. فنحن من خلال هذه الخطوة نشجع التجار على مواكبة التطور في مجال التجارة الإلكترونية، وإتخاذ خطوتهم الاولى بهذا الإتجاه.

ويجب الإشارة إلى ان التجار الذين يستخدمون "Ecomz" لا يدفعون أي مقابل مادي، إلا في حال بيعهم لمنتجات من خلال المنصة، حيث نحصل على عمولة بنسبة 5% عن كل عملية بيع تتم عبر الموقع.

وهناك خيار أخر أمام التجار غير الراغبين بدفع عمولة عن كل عملية بيع، حيث يمكنهم شراء متجرهم الإلكتروني الخاص لمرة واحدة فقط، وتتراوح الأسعار بين 24 دولاراً، و 199 دولار بحسب حجم المتجر.

 

 

 

بعد أن يقوم المستخدم بإنشاء موقعه الخاص على "Ecomz" .. كيف يمكنه التسويق له وإيصاله إلى اكبر عدد ممكن من الناس ؟

 

لا شك أن عملية إنشاء الموقع او المتجر هي الخطوة الأولى، ولكن الخطوة الثانية والاهم هي التسويق لهذا المتجر، خاصة إذا كان متجراً صغيراً أو مبتدئاً. حيث على صاحب المتجر العمل من خلال مواقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك، إنستغرام، لينكد إن ... ) للتسويق لمنتجاته وخدماته، إذ يمكنه وضع الرابط الخاص بمتجره على صفحاته الخاصة على الـ "Social Media"، ومحاولة تشجيع الناس على زيارة الموقع.

وبهذه الطريقة سيبدأ عدد الزبائن بالإرتفاع شيئا فشيئاً، وهذا يعتمد طبعا على قدرة المستخدم أو صاحب المتجر على التسويق لأعماله ومنتجاته بالشكل الصحيح.

 

 

كيف بدأت الفكرة ؟ ولماذا قررت تأسيس "Ecomz" في لبنان ومنطقة الشرق الأوسط ؟

 

عملت لفترة طويلة خارج لبنان، وتمكنت من إكتساب خبرة كبيرة في قطاع التجارة الإلكترونية في كندا، وكنت دائما أتطلع إلى لبنان والمنطقة التي مازالت بعيدة جدا عن التطور الحاصل في مجال التجارة الإلكترونية. لذلك قررت البدء بالمشروع في هذا السوق بعد دراسة مطولة إستمرت أكثر من 6 سنوات. خاصة أن منطقة اميركا الشمالية فيها منافسة كبيرة في مجال التجارة الإلكترونية وهناك الكثير من الشركات والمؤسسات العاملة بهذا القطاع.

فقررت البدء في سوق الشرق الأوسط، لأنه أكثر حاجة لتطوير هذا القطاع، ودفعه لمواكبة التطور الحاصل في مجال التجارة الإلكترونية، فأسست شركة "Ecomz" رغم كل الصعوبات والعقبات التي واجهتنا.

 

 

هل هناك إقبال كبير على "Ecomz" ؟

 

بحسب الدراسة التي قمت بها قبل القدوم إلى الشرق الاوسط، كان هناك الكثير من المخاطر للبدء بمشروع مثل "Ecomz" في هذه المنطقة، ولكنني كنت على يقين تام بأن مجال التجارة الإلكترونية لا بد له ان ينتشر هنا.

 

بالطبع في البداية كان هناك صعوبات كثيرة، حيث أن الإقبال على إنشاء المتاجر عبر "Ecomz" كان منخفضاً، كما ان البيع كان قليلا عبر هذه المتاجر. ولكن مع الوقت بدأت الصورة تتغير، وبدأ الإقبال يرتفع بوتيرة سريعة، حيث نملك الأن عددا كبيرا جداً من المتاجر الناشطة عبر "Ecomz"، كما تمكنا من الحصول على إستثمارات في شركتنا وصلت إلى ملايين الدولارات، ونعتزم التوسع أكثر في المرحلة المقبلة، وزيادة طاقم العمل لدينا لتلبية حاجاتنا، ومواكبة خططنا المستقبلية.

 

 

إلى ماذا اتطمح من خلال "Ecomz" ؟

 

نطمح للتوسع في كافة منطقة "MENA"، حيث نريد ان تصبح "Ecomz" المكان الامثل لكافة الشركات والمتاجر التي تطمح للذهاب "Online".

وبعد ذلك سنسعى للتوسع عالميا، خاصة أننا نتلقى طلبات من خارج منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إذ تردنا طلبات من الهند، باكستان، ودول أسيوية أخرى لإنشاء متاجر إلكترونية عبر "Ecomz".